كلمة نائب الممثل الخاص للامين العام جورجي بوستن اربيل , الاحد 10 ايار 2015

معالي   ..................

 ممثلو الحكومة المحترمون 

ممثلو المجتمع المدني المحترمون 

السادة أعضاء المجتمع الدولي

السيدات والسادة والزملاء في أسرة الأمم المتحدة

 

اتقدم لكم بالشكر لتوجيه الدعوة إلى الأمم المتحدة للمشاركة في هذه المناقشة الهامة بخصوص مقاومة النساء للتطرف والإرهاب، ونضالهن من  أجل حقوقهن وفي سبيل السلام والأمن, يعقد هذا المؤتمر في الوقت المناسب  حيث   يواجه  العراق والمنطقة مستويات غير مسبوقة

من الصراع ناجمة عن التطرف العنيفوالإرهاب الذي تمارسه ما يسمى الدولة الإسلامية في العراق والشام( داعش), واليوم ونحن نناقش مقاومة المرأة للتطرف والإرهاب، علينا أن نستذكر أنالنساء والفتيات اللاتي عانين وما زلن يعانين من وطاة الفظائع التي ترتكبها داعش فلا يسعنا الا ان نقف متضامنين معهن ومع عوائلهن ومجتمعاتهن كما اننا نقر ونؤكد قصص البطولة التي سطرتها النساء العراقيات وهن يواجهن التطرف العنيف والارهاب واختيارهن الرغبة بالتصدي من اجل التسامح والوحدة والسلام.                   .                                                                                                               

لقد تم التاكيد على دور المرأة وجهودها بتحقيق السلام والأمن الدوليين من خلال اعتماد قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1325 في عام 2000 والقرارات اللاحقةذات الصلة بشأن المرأة والسلام والقضايا  الامنية ,وفي هذا الاطار أود أن أثني على دور وجهود الحكومة العراقية وتعاونها مع المجتمع المدني فيما يتصل باطلاق خطة عمل وطنية بشأن قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1325 في شباطمن العام المنصرم ؛ وهي الخطة الاولى من نوعها في الشرق الاوسط ومنطقة شمال افريقيا علاوة على المشاورات المتواصلة لتحقيق مزيد من العمل فيما يتعلق بتنفيذ خطة عمل تضمن معالجة القضايا الراهنة المتعلقة بحماية المراة من انتهاكات حقوق الانسان و التي ترتكب من خلال التطرف العنيف والارهاب .                                                         

لقد  بدا المجتمع الدولي في الاونة الاخيرة بكشف تفاصيل الدور الذي تطلع به المرأة فيما يتعلق بقضايا الارهاب والطرق الكفيله لمكافحته ,ففي ايلول من العام الماضي تبنى مجلس الأمن الدولي القرار 2178 والذي  دعا فيه و لأول مرة إلى تعزيز تمكين المرأة لوقف انتشار التطرف العنيف. و في تشرين اول من العام ذاته  ، أصدر رئيس المجلس بيانا شدد فيه على دور المرأة في مكافحة التطرف.

اذا ماأريد للمراة ان تضطلع بدور فاعل في مقاومة التطرف والارهاب فلا بد من تمكينها سياسيا واقتصاديا، وتمثيلها على نحو عادل في جميع مستويات صنع القرار علاوة على دعمها  من كافة شرائح المجتمع ومن المهم خلق مساحات للمراة من خلال الاستماع اليها وتمكينها من ممارسة الحكم فالشمولية السياسية تحضى بنفس القدر من الاهمية متمثلة باشراك المراة في  الحوكمة  وتطبيق القانون , ويتعين علينا ضمان حقوق المرأة باعتبارهها شريكة على قدم المساواة  مع الرجل وذلك بان يكون لها دور فعال في دعم المصالحة الوطنية في العراق ,كما يمكن للمراة ان تؤدي دورا رئيسيا في منع تطرف الشباب كونهاتمثل محور الاسرة والمجتمع .                                                                                                                                        

ان الأمم المتحدة ستواصل الايفاء بالتزاماتها من خلال  دعم مشاركة المرأة بما في ذلك مشاركتها في العملية السياسية و محاربة التطرف والإرهاب، فان هناك الكثير مما  يتعين القيام به فيما يخص تأمين الدعم من الزعماء الدينيينوزعماء القبائل ورؤساء الكتل السياسية من اجل تعزيز واعطاء دور اكثر فعالية للمراة في هذا المجال , ان بعثة الامم المتحدة لمساعدة العراق تود ان تدعوكم باعتباركم القادة البارزين  الى التاكيد على الدور الرئيسي الذي تقوم به المرأة العراقية في مكافحة التطرف والارهاب .

في الختام ان أسرة الأمم المتحدة في العراق تؤكد مجددا التزامها بتقديم الدعمالفني وبناء القدرات والموارد اللازمة بما يكفل تمكين المراة العراقية القيام بدور فعال يحد من الإرهاب و تحقيق الامن والاستقرار في العراق . 

 

اتمنى لكم جميعا مداولات مثمرة 

 

شكرا لكم

 

معلومات إضافية

  • Agency: UNAMI
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2021.