التجمع التضامني مع التراث الثقافي في العراق

المتحف الوطني العراقي
الاثنين 16 مارس، 2015
كلمة  السيد اكسل بلاث
 مدير مكتب يونسكو العراق وممثل المنظمة في العراق

معالي السيد رئيس الوزراء
معالي السيد وزير الخارجية
معالي السيد وزير السياحة والاثار
معالي السادة اعضاء الهيئات الدبلوماسية
سيداتي  سادتي



انني موجود اليوم هنا للتعبير عن تضامني وتضامن كامل طاقم الامم المتحدة مع الشعب العراقي في مواجهة التصعيد المرعب لعمليات التطهير الثقافي  الذي شهده العراق في الاشهر القليلة مؤخرا .

ان التدمير الذي حصل يفوق كونه كارثة ثقافية ، انه يتعلق بالأمن ايضا، ان تدمير تراث العراق هو وسيلة لارهاب وابتزاز مشاعر الشعب العراقي، وهي طريقة يستخدمها الارهابيون لتأكيد سيطرتهم ونفوذهم بواسطة الارهاب، فإن الهدف من هذا التدمير والتطهير هو تشويه وتدمير صورة  التعايش الثقافي والمجتمعي الموجود في المنطقة منذ آلالاف السنين ، انهم يحاولون تدمير القيم الاساسية التي تواجدت لالاف السنين من تسامح واحترام الاخر.

ان هذه الهجمات هي جريمة بحق الانسانية جمعاء، انها جرائم حرب  ضد كل شخص منا، حيث ان هذا التراث الذي يتم تدميره لا يشكل هوية مميزة للشعب العراقي فقط ولكنه جزء من هوية وتراث البشرية جمعاء.

انني موجود هنا اليوم من اجل التأكيد بان منظمة اليونسكو سوف تستمر في مساعدة الجهود الدولية لحماية تراث العراق ضمن إطار العمل الدولي القانوني.

وفي هذا السياق فقد  طلبت المدير العام لليونسكو السيدة ايرنيا بوكوفا من مجلس الامن عقد جلسة طارئة لحماية التراث العراقي بإعتبارها قضية امن قومي ، وتنص المادة الثامنة من اتفاقية روما للمحكمة الدولية الجنائية بان الإعتداء المتعمد على الصروح الاثرية والتاريخية يعتبر قانونيا  جريمة حرب، ولقد طالبت المدير العام لليونسكو، السيده ايرينا بوكوفا، من المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية الشروع في التحقيق بشان احداث التدمير الاخيرة

وفي هذا الإطار فإننا ندعو العراق الان الى توقيع اتفاقية روما ، وكذلك التوقيع على البروتوكول الثاني لإتفاقية لاهاي لعام 1954، حيث ان هذا سوف يسهل المضي في الاجراءات القانونية ضد هؤلاء المسؤولين عن تدمير الممتلكات الثقافية والإتجار بها .

ولقد دعت اليونسكو مرارا لتنفيذ حظر على تجارة ونقل الممتلكات العراقية ، وقد تم وضع هذا قيد التنفيذ في ايار 2003 وتم التصديق عليه بقرار مجلس الامن رقم 2199 الذي اصدر في 12 شباط 2015، ويدعو القرار الاعضاء الى اتخاذ الخطوات المناسبة لمنع الاتجار بالممتلكات العراقية وبناءا عليه فإن اليونسكو يطالب الانتربول وكافة المنظمات الدولية الاخرى للمساعدة في هذا الصدد.

لقد نبهت اليونسكو الدول الاعضاء في الأمم المتحدة  والمؤسسات الثقافية ، والسوق الفنية. ويجري حاليا التعاون مع الانتربول والسلطات المطبقة للقانون، إننا نطلب مساعدتكم لتعقب القطع الاثرية التي قد تم تهريبها والاتجار بها ونقلت خارج البلاد.

انني موجود هنا اليوم ايضا للتعبير عن جاهزية اليونسكو واستعداده لتقديم المساعدة الفنية المطلوبة لإصلاح التدمير الذي حصل ، إننا موجودين وجاهزين للمساعدة في تطبيق وتنفيذ خطط انقاذ طارئة  للمواقع الاثرية والمتاحف التي تعرضت لاي نوع من التدمير، إننا جاهزين ايضا  للمساعدة في تقوية وتطوير قدرات الخبراء والموظفين للتعامل مع الحالات والأوضاع الطارئة، وأننا جاهزون ايضا للعمل معكم على تقييم الأضرار التي حصلت وعلى اصلاح ما قد تم الاضرار به ما ان تسمح بذلك الاوضاع الأمنية . وسوف يتم تنفيذ اغلب هذه الأنشطة بواسطة الدعم المادي الكريم المقدم من حكومة دولة اليابان.

اضافة إلى ذلك فإن حكومة النرويج قد وفرت الدعم المادي للقيام بحملة اعلانية واسعة ، وايضا فإن الحكومة الفرنسية قد تعهدت بتقديم الدعم المادي للقيام بإجراءات تقييم الأضرار التي حصلت.  



سيداتي ، سادتي

ان المساعدة الفنية والتدخل السياسي مهمين جدا ولكنهم ليسوا كافيين ، حيث إن جميع الزعماء السياسيين والدينيين يجب ان يقفوا بحسم لإعلان رفضهم الكامل للتدمير الثقافي واعلان انه ليس هناك اي مبرر سياسي او ديني لتدمير التراث الثقافي باي شكل من الاشكال.
 
إن الشباب في العراق وفي كل مكان في العالم يجب ان يفعلوا كل ما في وسعهم لحماية التراث الثقافي، حمايته باعتباره إرثهم الثقافي الخاص بهم كما هو ايضا ارث الإنسانية جمعاء. كما ويجب على جميع المؤسسات الثقافية ، العلماء، المعلمين ، والصحافيين ،  ان يتشاركوا ويشرحوا ويأكدوا أهمية التراث الثقافي لمنطقة ميسوبوتاميا (حضارات ما بين النهرين )

ان هذا المتحف المتميز والرائع الذي نجتمع فيه اليوم قد تم إعادة إفتتاحه بعد الهجوم البربري الذي تم شنه على متحف الموصل، لقد كانت هذه خطوة في الإتجاه الصحيح ، حيث أننا يجب ان نتعامل مع الاعمال البربرية والهمجية الإجرامية التي  تدمر الثقافة  بواسطة الثقافة نفسها ، يجب ان نقاوم تدمير الثقافة باستخدام الثقافة.

وشكرا لجميعكم

معلومات إضافية

  • Agency: UNAMI
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2021.