كلمة غراندي نائب الممثل الخاص للأمين بمناسبة اليوم العالمي للمرأة في بغداد

معالي السيد رئيس الوزراء
معالي السيدة وزيرة الدولة لشؤون المرأة
معالي السادة أعضاء مجلس النواب
سفراء الدول والضيوف الكرام
نيابة عن الأمم المتحدة، يشرفنا أن نشارك بالاحتفال باليوم الدولي للمرأة هذا. ففي كل أنحاء العالم اليوم ، تضم النساء صفوفهن مع الرجال من أجل  أن يحيوا انجازات المرأة. ففي كل مكان يستغل الناس هذا اليوم من أجل أن يحيوا المرأة ويجددوا الدعوة إلى جهود متجددة وأقوى لتعزيز تمكين المرأة والمساواة بين الجنسين.


إن هذا هو يوما خاصا جدا لنا جميعا في العراق. حيث تواجه النساء في كل أنحاء هذا البلد العظيم العواقب الوخيمة لعقود من الصراع. ويوجد أكثر من 1.6 مليون أرملة وكذلك توجد أعداد أكبر من ربات الأسر. لقد خلف غزو داعش واحتلالها آلاف أخرى من  الأرامل وآلاف أكثر من ربات الأسر. 
والنساء هن ضحايا العنف الجنسي وكذلك أعمال الخطف والقتل والاتجار بالبشر والاستغلال. ويعترينا جميعا القلق بشكل بالغ من جراء عمليات الخطف الأخيرة لآلاف الرجال والنساء والأطفال من أفراد المجموعات العرقية والدينية والذين يحتجزهم تنظيم داعش. ويقف الناس في كل أنحاء العالم وقفة تضامنية مع النساء والفتيات في العراق من اللواتي أصبن بصدمات نفسية شديدة وأصبحن من ضحايا الصراع. 
اسمحوا لنا أن نثني على الجهود العظيمة التي تبذلها حاليا الحكومة العراقية من أجل تلبية الحاجات الكبيرة للنساء اللواتي تأثرن بالأزمة الإنسانية من خطة العمل الوطنية بشأن قرار مجلس الأمن 1325 إلى الخطوات التي يجري اتخاذها لمساعد النساء والفتيات النازحات. واسمحوا لنا أن نثني على المصادقة على قانون حماية الأسرة من قبل مجلس الوزراء والإجراءات التي يحددها لحماية النساء من العنف الأسري.
اسمحوا لنا أن نحيي القائدات السياسيات من نساء العراق، وأن نحيي تعيين الدكتورة ذكرى علوش كأول امرأة في منصب أمين بغداد والسيدة وزيرة الدولة لشؤون المرأة المهندسة بيان نوري المحترمة التي سترأس الوفد الحكومي إلى الملتقى العالمي الرفيع المستوى لمجلس أوضاع المرأة الذي سيلتئم خلال الشهر الجاري في نيويورك. ويعدُّ اجتماع هذه السنة للمجلس ذو أهمية كبيرة، فقد مرت عشرون عاماً منذ أن أقرت دول العالم إعلان بكين خلال المؤتمر العالمي الرابع المعني بالمرأة، والذي يناشد الدول عمل ما بوسعها للارتقاء بالنساء ومنحهن حصتهن العادلة والمنصفة في السلطة السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
وضمن احتفال العالم بالمناسبة هذا العام تطلب هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة (هيئة الأمم المتحدة للمرأة) من الرجال في أنحاء العالم المشاركة في حملة ذات طابع خاص جداً تعرف باسم "هو من أجلها". وحين ينضم الرجال إلى هذه الحملة وعندما ينهضوا ليقولوا أنهم بوصفهم رجالاً سيصطفّون مع النساء ويكافحوا في سبيل المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، عندئذٍ سيصبحون جزءاً من حركة تجتاح أرجاء العالم. ينضمُّ للحملة مئات الملايين من الرجال، بمن فيهم مشاهير ورياضيون وأبطال وقادة من أرجاء المعمورة. وفي منظمة الأمم المتحدة كان أول شخص ينضمّ للحملة هو الأمين العام للمنظمة السيد بان كي مون المحترم. ويحدونا الأمل أن ينضم الرجال في عموم العراق الى حملة "هو من أجلها" وأن يقطعوا عهداً أنهم سيدعمون ويحترمون ويناضلون من أجل إعلاء شأن المرأة.
إن الأمم المتحدة تفتخر وتعتز بأن تحظى بشرف مساعدة العراق، وأرجو أن تعلموا أننا نقف على أهبة الاستعداد لعمل كل ما بوسعنا لمساعدة حكومة وشعب العراق وتعزيز جهود تمكين المرأة. 

معلومات إضافية

  • Agency: UNAMI
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2021.