اليوم العالمي لحقوق الإنسان , 2014 - دعوة جماعية للعمل من أجل تحسين حياة المرأة النازحة

يكتسي اليوم العالمي لحقوق الإنسان لهذا العام، الذي تُختتم فيه أيضاً فعاليات "حملة ال16 يوماً من النشاط لمناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي، مغزىً كبيراً بالنسبة للعراق. فالبلد يواجه أزمة إنسانية غير مسبوقة، تتمثل في نزوح أكثر من مليوني عراقي في جميع أنحاء البلاد منذ بداية هذا العام أجبروا على ترك منازلهم وأسرهم، وغالباً في عجالة من الوقت، ورأوا الخطر يهدد حقوقهم الأساسية في حرية المعتقدات الدينية والآراء السياسية والحق في الحياة.


وقد أقيمت إحتفالية كبيرة في محافظة دهوك التي تستضيف حالياً القدر الأكبر من النازحين - نحو 430,000 نازح – وذلك للتأكيد بشدة على دعم وتضامن الحكومة المركزية والحكومات المحلية والمجتمع الدولي مع النازحين، خاصة النساء والفتيات.  وكانت الإحتفالية التي نظمها المجلس الأعلى لشؤون المرأة في إقليم كردستان العراق بدعمٍ من وكالات الأمم المتحدة، مناسبة للإعلان عن مجموعة من التوصيات تهدف إلى تلبية احتياجات النساء والفتيات النازحات على نحوٍ أفضل. وقد حضر الفعالية، التي أقيمت بقاعة المؤتمرات في دهوك في 10 كانون الأول/ ديسمبر 2014، أكثر من ألف شخصٍ.
وقد غطت التوصيات المشتركة- التي تم التوصل إليها على مدى الأسبوعين الماضيين خلال مناقشات الدائرة المستديرة بشأن العنف القائم على النوع الإجتماعي- غطت المسائل الرئيسية التي تهم المرأة مثل الوصول إلى العدالة، والحصول على الخدمات الصحية والتعليمية، وسبل العيش المستدامة.
وأكدت السيدة جاكلين بادكوك، نائب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في العراق التي مثلت الأمم المتحدة خلال الحفل، أكدت على أهمية تبني توجه متعدد الأبعاد في التصدي للعنف ضد المرأة،  وقالت: "إن هناك حاجة إلى إيجاد فرص اقتصادية أكثر للمرأة وذلك للحد من الفقر وتمكينها من تحقيق الإستقلال الإقتصادي. كما يتعين الإستماع إلى صوت النساء في المسائل المتعلقة  بمحاربة الإرهاب وتعزيز بناء السلام".
وأعقب المؤتمر العرض العالمي الأول لفيلم "بينيغي هيوا" (بيت الأمل) للمخرج الكردي جانو روجبياني بتمويل من هيئة الأمم المتحدة للمرأة، الذي تدور أحداثه حول نساء كن ضحايا للإنتهاكات والعنف.
وبعد انتهاء الإحتفالية، رافق ممثلو الأمم المتحدة أعضاء المجلس الأعلى لشؤون المرأة ومحافظ  دهوك في زيارة إلى العوائل النازحة في مخيم شرية للنازحين.
وجاء الاحتفال باليوم العالمي لحقوق الإنسان هذا العام تحت شعار حقوق الإنسان 365، وهو شعار يؤكد على الفكرة التي مفادها أن كل يوم من السنة هو يوم لحقوق الإنسان، وأن كل فرد، أينما كان في العالم، له الحق في التمتع بكافة حقوق الإنسان.  وشدّدت السيدة جاكلين بادكوك على أهمية هذه القيم العالمية بالنسبة لجميع العراقيين وأضافت قائلة: "ستواصل الأمم المتحدة الدعوة إلى محاسبة الجناة الذين ينتهكون حقوق الإنسان من خلال الإرهاب، كما ستدعو إلى تحقيق العدالة لجميع الأشخاص المتضررين جراء هذه الجرائم الشنيعة".

معلومات إضافية

  • Agency: UNAMI
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2021.