خطابات و مواد صحفية

3 تشرين الأول/ أكتوبر 2018، فندق المنصور، بغداد

سعادة السيد مهدي العلاق الأمين العام لمجلس الوزراء المحترم
الحكومة والسلطات المحلية وممثلو المجتمع المدني الكرام
سعادة السفير ماتياس والترس
السيدات والسادة ممثلو المجتمع الدولي المحترمون
السيدة دينا زوربا ممثلة هيئة الأمم المتحدة للمرأة وكافة الزملاء والزميلات الكرام في أسرة الأمم المتحدة
السيدات والسادة،

واصلت منظمة الصحة العالمية (WHO) عملها الدءوب من أجل توفير الرعاية الصحية المنقذة للحياة في الخطوط الأمامية أثناء تحرير الموصل عامي 2016-2017 . وقد أسهم إنشاء ونشر عدة نقاط طواريء طبية متنقلة لعلاج الصدمات وحالات الرضوح إضافة الى أربع مستشفيات ميدانية قرب الخطوط الأمامية للمعركة وبشكل كبير في إنقاذ مئات أرواح.

أصحاب المعالي،
سيداتي وسادتي،

باسم بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق، أود أن أتقدم بخالص المواساة إلى ضحايا الجرائم المروعة والمثيرة للاشمئزاز التي ارتكبتها ما تسمى بالدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) وأعرب عن تعاطفي مع أسر الذين قتلوا أو فقدوا.

خلال أزمة النزاع والنزوح في 2014 كان قضاء الحويجة، الذي يبعد 45 كم إلى الغرب من محافظة كركوك في العراق، يعاني من نقص حاد في المستلزمات الحيوية، بما في ذلك الغذاء والماء والدواء.

يتحلى الأشخاص ذوو الإعاقة بالأمل دائماً - فتحديات الحياة تدفعهم إلى الإبداع.

اغتنمت نائب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق للشؤون السياسية والمساعدة الانتخابية السيدة أليس وولبول، رفقة عدد من زملائها في بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي)، الفرصة خلال زيارتهم الرسمية الأخيرة إلى محافظة بابل لزيارة مدينة بابل الأثرية حيث إحدى حضارات بلاد ما بين النهرين، والتي تقع على مشارف مدينة الحلة، مركز محافظة بابل. وأعربت السيدة وولبول عن سرورها بمعرفة أن المشرف على الموقع السيد هادي كاظم موسى لا يزال في منصبه منذ آخر زيارة لها لمدينة بابل في 2010.

أصحاب المعالي،
الضيوف الكرام،
يسعدني أن أنضم إليكم اليوم لإطلاق حملة # شكو بيها، ضمن جهود الأمم المتحدة لإبراز أهمية مشاركة المرأة في العمليات الانتخابية والسياسية. ويسعدني بشكل خاص أن أقف إلى جانب المدافعين من الرجال مثل السيد المحافظ ورئيس مجلس المحافظة وغيرهم من الزعماء الدينيين والعشائريين البارزين والحاضرين معنا هنا لدعم حملتنا.

معالي السيد فورونكوف وكيل الأمين العام المحترم
سيدتي الرئيسة
معالي السيدات والسادة،
حضرات المشاركين الكرام،

لقد جسدت الهزيمة العسكرية لهيكلية ما يسمى بخلافة داعش في العراق العام الماضي، بفضل بطولة وتضحيات الشعب العراقي ودعم شركاءه الدوليين، جسدت انجازاً تاريخيا حقيقياً. بيد أنه وكما أظهرت التطورات إبان العقود الماضية، فإن الإرهاب، وعلى وجه الخصوص المستند منه إلى دوافع فكرية، هو عدو يتسم بالمرونة والقدرة على التكيف. لذا يتعين علينا أن ندرك أن النضال لا يمكن أن ينتهي ما لم نتصدى للمسببات الأساسية ولأفكار تنظيم داعش وما يشابهه من أشكال الإرهاب الدولي، وإلّا فإنهم وفي المرحلة القادمة من تطورهم سيستغلون مجدداً الثغرات لم تعالجها الانتصارات العسكرية الأخيرة ولم يكن بوسعها أن تعالجها.

جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2019.