خطابات و مواد صحفية

أثار تفجير مرقد الإمامين العسكريين في سامراء في شباط/فبراير 2006 موجة من العنف الطائفي أُجبرت ملايين العراقيين على ترك منازلهم في الأشهر والسنوات التي أعقبت ذلك، مما دفع العديدين منهم إلى اللجوء خارج البلاد فيما نزحت أعداد كبيرة إلى مناطق أخرى داخل العراق لتنضم إلى كثيرين غيرهم ممن تركوا منازلهم خلال موجات النزوح والتحركات السكانية القسرية السابقة في ظل نظام صدام حسين.

نيويورك 12 حزيران/يونيو 2013 - رحّب الأمين العام للأمم المتحدة بالزخم المتنامي الرامي للتطبيع الكامل للعلاقات الثنائية التي تربط العراق والكويت، ففي اللقاء المشترك الذي عقده مع صاحبي السعادة السيد منصور العُتيبي الممثل الدائم لدولة الكويت في الأمم المتحدة، والسيد محمد الحكيم الممثل الدائم لجمهورية العراق في الأمم المتحدة، أشاد الأمين العام للأمم المتحدة بالالتزام الذي أبداه العراق للوفاء بالالتزامات المناطة به بموجب البند السابع، كما أثنى على الكويت للمرونة التي لطالما أبدتها.

11 حزيران- يونيو 2013 - يتابع الأمين العام للأمم المتحدة بقلق تطورات الوضع السياسي و الأمني في العراق، بما في ذلك تصاعد حدة التوتر السياسي، و ارتفاع وتيرة أعمال العنف المروعة، التي أسفرت عن مقتل عدد كبير من المدنيين على مدى الشهرين الماضيين. وقد أعرب الأمين العام عن بالغ تعاطفه مع الضحايا وأسرهم، ودعا الحكومة العراقية إلى بذل كل ما في وسعها من أجل تقديم مرتكبي أعمال العنف الفظيعة إلى العدالة، مشددا على الحاجة الملحة إلى إجراء حوار بين الكتل السياسية للتغلب على الأزمة الراهنة في العراق.

نصّت المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان أن “لكل شخص الحق في حرية الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحق حرية اعتناق الاراء دون تدخل، واستقاء المعلوما والافكار وتلقيها واذاعتها باية وسيلة كانت دون تقيد بالحدود الجغرافية”

يذخر العراق بكثير من المعالم الثقافية الخالدة، من أشهرها اسود بابل العظيمة وبوابة عشتار ومئذنة جامع سامراء الملوية الرائعة. وتعد هذه الثروات الأثرية الهائلة، التي تؤرخ لحضارات تعاقبت على مدى قرون عديدة في هذه الأماكن، جزءاً من من التراث الوطني الذي يعتبر ملكاً لجميع العراقيين وجزءاً من تراث البشرية جمعاء.

نساء العراق في أسواق مافيا الجنس
بقلم شذى الشبيبي
المعروض لكم .. قاتل ومقتول وشهود ، قاتل لم يقترب يوماً إلى الفضيلة ، لكن لسانه يلهج بها كلّ وقت ،  ومقتول لم يعرف الرذيلة ، لكنّ الجوع رسم له طريقاً أوهمه أنه طريق الصواب ، وشهود أكل الخوف رؤوسهم ، خوفاً من الفضيحة والعقاب ، فلم يدلوا بشهادتهم ، ولم يعلنوا عن أسمائهم .

بقلم سهى عودة/ نينوى
كان دخولهن إلى القاعة الرياضية أشبه بتسلل شخص خائف لارتكاب جريمة سر، فتيات يافعات يدخلن متلفتات الواحدة تلو الأخرى. وتتكفل المدربة أو المدرب بغلق الباب الحديدي خلفهن وقفل مزلاجه. فاجأنا أنهم سمحوا لنا بالدخول معهن، ليأتي صوت قفل الباب معلناً أن هذه القاعة مخصصة للنساء فقط ويمنع منعاً باتاً دخول الرجال إليها من زملائهن الرياضيين.

بقلم إيناس جبار / بغداد
كان عمار، وهذا اسم مستعار، يعمل في إحدى الدوائر الرسمية بمحافظة عراقية، وبسبب اكتشافه حالات فساد مالي وإداري كتب تقريراً مفصلاً بذلك الى أصحاب الشأن. المفسدون هددوه كثيرا كي يعدل عن رفع التقرير لكنه اصر على أداء واجبه بأمانة، فما كان منهم إلا أن خطفوا زوجته، ولكونه لا يملك الإثبات لإدانتهم بالاختطاف أو رفع شكوى ضدهم اضطر لصرف النظر عن التقرير وتقديم استقالته، أعيدت زوجته بعدها بأيام فأيقن أنهم الفاعلون لكن وجوده في محافظة قبلية تتسم بالعادات والأعراف العشائرية أصاب زوجته بأذى نفسي رغم أنها لم تتعرض لأذى جسدي، وقرر مغادرة الحي الذي يسكنه ويبدأ حياة جديدة بعمل خاص متجاوزا ما مر به وزوجته لكنه يؤكد انه لم يزل يعيش "عقدة الذنب".

بغداد، 9 أيار/مايو 2013 – تُهنيء الأمم المتحدة في العراق الفائزات بالمراتب الثلاث الأولى في المسابقة الأولى للصحفيات العراقيات. لقد اختارت لجنة التحكيم القصص التي كتبتها كل من سهى عودة وإيناس جبار وشذى الشبيبي على أنها تمثل، على أفضل وجه، صورة التحديات التي تجابه المرأة العراقية في حياتها اليومية.

إن حرية التعبير هي حق أساسي من حقوق الإنسان، منصوص عليه في المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان. وهي حجر زاوية للحكم الرشيد، والتنمية المستدامة، والسلام والأمن الدائمين.

جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2020.