خطابات و مواد صحفية

التأمت لجنة المادة 125 البرلمانية في اجتماع الطاولة المستديرة لمناقشة صياغة قانون حماية حقوق الأقليات الدينية والعرقية يوم 10 أيلول/سبتمبر 2013 بدعم من مكتب الشؤون السياسية ومكتب حقوق الإنسان التابعيْن لبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي). وقد انعقد هذا اللقاء في قاعة مؤتمرات لجنة مراجعة الدستور لدى مجلس النواب العراقي.

 

بغداد، 8 أيلول 2013 (اليونسكو) - يمثّل الثامن من أيلول من كل عام مناسبة مميّزة حيث يحتفل العالم بأسره باليوم الدولي لمحو الأمية. في العام 2013، تأخذ هذه المناسبة بعداً خاصاً. فهذه السنة سيجري إلقاء الضوء على جانب منسي إلى حدّ ما، لكنه ذو أهمّية كبرى: انخراط التعليم في صميم عملية التنمية.

”هجرة الشباب: دفع عجلة التنمية“

يركّز الاحتفال بيوم الشباب الدولي هذا العام على مسألة هجرة الشباب. فالشباب يشكّلون أكثر من 10 في المائة من التعداد السنوي الكلي للمهاجرين الدوليين المقدّر بنحو 214 مليون نسمة، ومع ذلك لا يُعرف إلا القليل جدا عن كفاحهم وتجاربهم.

نظم صندوق الامم المتحدة للسكان دورتين موازيتين لتثقيف الاقران لمدة خمسة ايام من 30 حزيران الى 4 تموز 2013 بمشاركة 34من اللاجئين السوريين واربعة من النساء المتطوعات اللاتي تعملن في مركز المراة الاجتماعي، وكانت بين المشاركين 27 من الفتيات و 11 من الفتيان.

فصل الصيف ليس موسم إجازات على الأقل بالنسبة لمجموعة من القيادات النسائية وعضوات مجلس النواب في مبادرة عراقيات من أجل سلام دائم اللائي التقين مع ممثلي الأمم المتحدة في بغداد في 17 تموز/يوليو 2013 .

إنّ عمل المرء كصحفي في العراق لا يزال يعتبر في أغلب الأحيان تحدياً صعباً، ولكنه يكون أصعب  إذا كان ذلك الشخص إمرأة، فبسبب ضعف تمثيل المرأة والتقليل من شأنها، الذي كثيراً ما يحدث، وعدم تلقيها التأهيل  الكافي، يصبح الطريق وعراً أمام من  يطمحن إلى العمل في وسائل الإعلام.

“إن تحويل هوايتك لتصبح مهنتك هي من أفضل الأمور التي قد تحدث لك في الحياة،” هذا ما يراه السيد إدريس نجيل وهو مربي نحل من قرية أبو خنازير الواقعة في محافظة ديالى.

يعيش نحو 1.5 مليون شخص في العراق إما كلاجئين أو نازحين داخلياً بضمنهم رجال ونساء وأطفال يكافحون كل يوم من أجل تلبية احتياجاتهم الأساسية و الحصول على الخدمات الضرورية. وعلى الرغم من أن إيجاد مأوى وتأمين الطعام لهؤلاء الأشخاص هو الأولوية العاجلة والواضحة، ينبغي أن يكون التعليم جزءاً من الاستجابة الطارئة والخطط طويلة الأجل أيضاً.

يشهد عدد المجمعات السكنية العشوائية في بغداد ازدياداً مستمراً حيث يقدر مجلس محافظة بغداد وجود أكثر من 220 منطقة سكنية عشوائية في الوقت الحالي. ويقول مسؤولون في الحكومة أن هذه المشكلة لم تكن موجودة في المدينة قبل عام 2003 وأنها قد تفاقمت جراء أعمال العنف الطائفي عام 2006.

قالت سميرة وهي أم سورية في سن متوسطة، فرّت من سوريا مع أطفالها الأربعة قبل سبعة أشهر “الوضع الأمني الراهن في سوريا والرغبة في حماية أطفالي دفعتني إلى مغادرة وطني.”

جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2020.