خطابات و مواد صحفية

 الثلاثاء الموافق 19 تموز /يوليو 2012
يسرني أن أقدم للمجلس التقرير الثالث للأمين العام عملاً بالقرار 2001    (2011) عن أنشطة بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة إلى العراق. وسأحيط أعضاء المجلس أيضاً علماً بآخر التطورات في العراق.
قبل عام، أخبر سلفي أعضاء المجلس بأنه متفائل تفاؤلا حذراً بشأن مستقبل العراق. واليوم، إذْ ينظر المجلس في تجديد ولاية البعثة، هناك الكثير مما يمكن للعراق أن يفتخر بإنجازه. فبالانسحاب النهائي للقوات الأمريكية نهاية العام الماضي، استعاد العراق سيطرته الكاملة على إقليم سيادته.

26 شباط/فبراير 2012
السيد وكيل وزارة الهجرة والمهجرين،
السيد وكيل وزارة حقوق الإنسان،
المدراء العامون،
المسؤولون الحكوميون وأعضاء البرلمان،
الزملاء في وكالات الأمم المتحدة وبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي)،
السيدات والسادة،
أسعد الله صباحكم
إنه لمن دواعي سروري أن أكون هنا هذا الصباح وأن أشارك في هذا الاجتماع المخصص لتحسين حياة عدد كبير من العراقيين الذين نزحوا على مدى السنوات الثماني الماضية وعلى مدى فترات أطول في بعض الأحيان.

1 شباط/فبراير 2012
معالي السيد رئيس مجلس النواب،
معالي السيد نائب رئيس مجلس النواب،
أصحاب المعالي رؤساء اللجان والكتل،
السادة والسيدات أعضاء مجلس النواب الكرام،
السيدات والسادة،
يشرّفني في هذه المناسبة أن أخاطب أعضاء البرلمان الكرام الذين يمثلون أفراد الشعب العراقي. كما تعلمون لقد وصلت إلى العراق لتولي مهام عملي منذ فترة قريبة.  لذا أتطلع إلى تعلّم الكثير منكم خلال المناقشات التي ستجري اليوم وإلى لقائكم قريباً بشكل منفرد.
 

بغداد، 24 تشرين الأول/أكتوبر 2011
سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء الدكتور حسين الشهرستاني
سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء الدكتور روش نوري شاويس
صاحب المعالي السيد هوشيار زيباري
الضيوف الكرام
السادة السفراء
زملائي في أسرة الأمم المتحدة
سيداتي سادتي
أصدقائي
يسرني أن أكون معكم هنا اليوم ونحن نحتفل بيوم الأمم المتحدة. لقد مضى أسبوعيْن بالضبط منذ وصولي إلى العراق بصفتي الممثل الخاص الجديد للأمين العام للأمم المتحدة لدى بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي)، وأود أن أقول لكم كم يشرفني أن أعود إلى العراق بهذه الصفة وأن أخدم شعب العراق مرة أخرى.

بغداد، 15 أيلول/سبتمبر 2011
السيد رئيس مجلس النواب؛
معالي وزير حقوق الانسان؛
معالي وزير الدولة لشؤون المرأة؛
أعضاء مجلس النواب ؛
ممثلو المجتمع المدني؛
السيدات والسادة المحترمون،
ليس هنالك من محفل أكثر ملائمة للاحتفال باليوم الدولي للديمقراطية من هذا المجلس الذي يضم ممثلين اختيارهم الشعب ديمقراطياً، وليس هناك من مكان أمثل للاحتفال هذه اليوم تحت عنوان: "المساءلة السياسية: تعزيز الروابط بين البرلمان والمواطنين."

بغداد 19 آب/أغسطس 2011
أصدقائي،
أشكركم على تجمعكم هذا في هذه اللحظة من يوم 19 آب/أغسطس
يستحيل نسيان هذا اليوم طالما حيينا، فهو اليوم الذي شهد خسارة أرواح 22 من زملائنا وجرح 150 آخرين. جميعنا هنا، نجسد نفس الروح التي أدت بهم إلى ذلك المصيرو نحمل ندوب تلك اللحظة.

بغداد، 11 تموز /يوليو 2011
إن اليوم هو مناسبة نسلط الضوء من خلالها على المرحلة الجديدة التي بدأها العراق بعد العديد من سنوات المعاناة والدمار. إنها مرحلة استبدال مواجهات الماضي بتعاون اليوم نحو مستقبل مشترك. إنها المرحلة التي ستكون نوعية الحياة فيها هي المقياس بعد سنوات طويلة كان فيها البقاء هو الأهم. إنها أيضاً مرحلة إحصاء السكان بأعدادهم وتطلعاتهم على حد سواء. ولكي نستطيع المضي قدماً، لابد من إحصاء الأشخاص وتطلعاتهم في ذات الوقت.

بغداد، 16 حزيران/يونيو 2011
دولة رئيس الوزراء السيد نوري المالكي،
معالي وزير التخطيط السيد علي الشكري،
الضيوف الكرام،
السيدات والسادة،
يسعدني أن أكون هنا اليوم لأمثل الأمم المتحدة بصفتها طرفاً في هذه الشراكة المهمة التي أفضت إلى اعتماد أداة هامة لتحقيق فعالية المساعدات والتنمية في العراق.

بغداد 7 حزيران/يونيو 2011
معالي وزير حقوق الإنسان السيد محمد شياع السوداني،
الضيوف الكرام،
سيداتي سادتي،
إن هذا المؤتمر التشاوري، الذي تمت الدعوة إليه لمناقشة مسودة الخطة الوطنية لحقوق الإنسان والذي يأتي تنفيذاً لتوصيات الاستعراض الدوري الشامل للعراق في شباط/فبراير 2010، هو الأول من نوعه في العراق. فهذه المرة الأولى التي يجتمع فيها ممثلون عن العديد من قطاعات المجتمع العراقي لمناقشة صياغة سياسة الحكومة فيما يتعلق بتعزيز وحماية حقوق الإنسان. ولقد كانت هذه النقاشات مثمرة، فقد تم طرح ودراسة عدد من القضايا الصعبة؛ وتم تقديم التوصيات لمعالجة التحديات التي يواجهها العراق ولضمان توفير حماية أفضل واحترام أكبر للحقوق الأساسية لكافة أبناء الشعب العراقي في المستقبل.

بغداد 5 حزيران/يونيو 2011
دولة رئيس الوزراء، السيد نوري المالكي،
معالي وزير حقوق الإنسان السيد محمد شيّاع السوداني،
الضيوف الكرام،
سيداتي سادتي،
إن هذا المؤتمر الذي تمت الدعوة إليه لمناقشة الخطة الوطنية لحقوق الإنسان حدثاً فارقاً لتعزيز وحماية حقوق الإنسان في العراق.  فهذه المرة الأولى التي يجتمع فيها ممثلين عن كافة قطاعات المجمتع العراقي من الحكومة والقضاء وأعضاء المجتمع المدني والسلك الأكاديمي وعامة الشعب من الرجال والنساء العراقيين للتشاور حول قضايا حقوق الإنسان الرئيسية التي تواجه البلاد وللاتفاق على مسار العمل اللازم لمعالجة هذه القضايا خلال السنوات الثلاث القادمة.

جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2019.