بطريرك الكلدان يدعو إلى الوحدة بين العراقيين من جميع الأديان ويدعو العراقيين إلى دعم العمل التحقيقي الذي يجريه فريق يونيتاد بشأن جرائم داعش

3 شباط/ فبراير 2019، بغداد، العراق - استقبل بطريرك الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية غبطة الكاردينال مار لويس روفائيل الأول ساكو وفداً من فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة لتعزيز المساءلة عن الجرائم المرتكبة من جانب داعش (يونيتاد) يوم الخميس برئاسة المستشار الخاص ورئيس فريق التحقيق السيد كريم خان.

وأوضح المستشار الخاص التفويضَ الذي حدّده مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لجمع وحفظ وتخزين الأدلة في العراق على أفعال قد ترقى إلى مستوى جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية المرتكبة من جانب داعش. كما أوضح المستشار الخاص مسؤولية يونيتاد للعمل مع الناجين، إقراراً بحقهم في المساءلة عن الجرائم المرتكبة ضدهم أو ضد أُسرهم. ويتم تنفيذ عمل فريق يونيتاد بالاحترام التام لسيادة حكومة العراق وأصحاب الشأن فيها.
وأعرب الكاردينال عن أهمية التعايش، موضحاً كيف أن المسيحيين والمسلمين وأبناء المجتمعات العرقية والدينية الأخرى في البلاد دائماً ما كانوا يعملون معاً من أجل الصالح العام، وخاصة في الأوقات الصعبة.
وأبدى الكاردينال ومن معه من كبار رجال الدين دعمهم لعمل يونيتاد في العراق، ودعوا العراقيين من كافة الأديان إلى التوحد بروحٍ من اللطف الإنساني والسخاء الروحي لمشاركة المعلومات المتعلقة بجرائم داعش مع فريق التحقيق.

ملاحظة المحرر:
أُنشئ فريق يونيتاد بموجب قرار مجلس الأمن 2379 (2017) للتحقيق في الجرائم التي ارتكبها ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، وهو يشمل التفويض لتعزيز المساءلة، في جميع أنحاء العالم، عن الأعمال التي قد ترقى إلى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية أو الإبادة الجماعية المرتكبة من جانب داعش.

للتواصل: السيد ويل دي آث موريس، عبر المكتب الإعلامي ليونامي على البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2019.