بيان للمتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة حول الوضع في العراق

11 حزيران- يونيو 2013 - يتابع الأمين العام للأمم المتحدة بقلق تطورات الوضع السياسي و الأمني في العراق، بما في ذلك تصاعد حدة التوتر السياسي، و ارتفاع وتيرة أعمال العنف المروعة، التي أسفرت عن مقتل عدد كبير من المدنيين على مدى الشهرين الماضيين. وقد أعرب الأمين العام عن بالغ تعاطفه مع الضحايا وأسرهم، ودعا الحكومة العراقية إلى بذل كل ما في وسعها من أجل تقديم مرتكبي أعمال العنف الفظيعة إلى العدالة، مشددا على الحاجة الملحة إلى إجراء حوار بين الكتل السياسية للتغلب على الأزمة الراهنة في العراق.

ورحب الأمين العام للأمم المتحدة بجميع المبادرات التي طُرحت في الآونة الأخيرة لإجراء حوار، بما في ذلك الإجتماع رفيع المستوى الذي عقده السيد عمار الحكيم، والزيارة التي قام بها رئيس الوزراء نوري المالكي لإقليم كردستان.  وحث الأمين العام جميع الأطراف على مضاعفة الجهود، لضمان ألا يضيع زخم المصالحة الوطنية لفائدة المجموعات التي تحاول إعادة إشعال فتيل العنف الطائفي في العراق.

وكرر الأمين العام إلتزام الأمم المتحدة - بما في ذلك بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي)- بدعم ومساعدة حكومة وشعب العراق في بناء بلد يسوده السلم و الديموقراطية والإزدهار.

جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2020.