الأمم المتحدة تحتفل بحقوق الإنسان في عموم العراق من 10-13 كانون الأول/ديسمبر 2012

يوم حقوق الإنسان هو أحد أهم المناسبات في تقويم الفعاليات الرسمية التي تحرص أسرة الأمم المتحدة على الدوام على الإحتفاء بها، ويصادف هذا اليوم ذكرى إصدار  الإعلان العالمي لحقوق الإنسان عام 1948 :، وهو الوثيقة التاريخية التي أعلنت للمرة الأولى أن حقوق الإنسان عالمية ومتأصلة لكل البشر.

 

وبدأ الممثل الخاص للأمين العام في العراق السيد مارتن كوبلر الأسبوع بحضور الاحتفال الرسمي بحقوق الإنسان التي استضافه رئيس الوزراء نوري المالكي في المركز العراقي لحقوق الإنسان في بغداد. وحضر الاحتفال أيضاً وزير حقوق الإنسان وممثلون عن مفوضية حقوق الإنسان العراقية ولجنة حقوق الإنسان البرلمانية.

 

وقال الممثل الخاص للأمين العام، السيد مارتن كوبلر في خطابه إنّ تعزيز الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية كان أولوية للأمم المتحدة في العراق "يجب أن يتم تثقيف الشباب (...) والفقراء بحاجة إلى الحصول على الغذاء والمأوى والماء، هذه حقوق أساسية سوف نواصل تعزيزها."

 

وأضاف السيد كوبلر إن الأمم المتحدة ستقف دوماً إلى جانب شعب العراق لتعزيز حقوق الإنسان في كافة أرجاء البلاد."

 

وخاطب السيد كوبلر الحضور قائلاً "نحن في الأمم المتحدة مسرورون بوجودنا هنا من أجل مساعدة حكومة العراق والمؤسسات غير الحكومية ومساعدتكم أنتم، الأفراد، بهدف ضمان حقوق الإنسان لكافة العراقيين من مختلف الخلفيات."

 

ومع اقتراب الانتخابات المزمع عقدها في نيسان/ابريل 2013، شدّد السيد كوبلر على أهمية صوت الشباب في المشاركة في الحياة العامة، وقال "اخرجوا وسجلوا للانتخاب"، وأضاف "يجب على النساء والشباب بشكل خاص أن ينهضوا ويجعلوا لأصواتهم قيمة في العملية الديمقراطية."

 

"لصوتي قيمته"- الأمم المتحدة تعزز صوت الشباب

 

وكان تعزيز صوت الشباب الملمح الرئيسي في برنامج الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في كافة مكاتبها في كركوك والبصرة وإقليم كردستان وبغداد.

 

بتاريخ 10 كانون الأول/ديسمبر ركز مكتب حقوق الإنسان التابع لبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) في كركوك على تعزيز حرية التعبير وإشراك الشباب مع تركيز خاص على التعليم والثقافة. وتمت دعوة محتجزين أحداث في مركز شرطة الأحداث في كركوك للتعبير عن أنفسهم من خلال أعمال فنية. وفي موازاة ذلك، تم جمع أعمال فنية لطلاب المرحلة الثانوية من خلفيات عرقية مختلفة وعرضها في معرض مشترك يسلط الضوء على مجموعة من وجهات نظر الشباب الفريدة. 

 

واحتل التعبير الثقافي مكاناً في برنامج يوم حقوق الإنسان بتاريخ 11 كانون الأول/ديسمبر في مكتب الأمم المتحدة في البصرة، حيث شارك مكتب حقوق الإنسان في استضافة عرض مسرحي في جامعة البصرة.

 

وفي إقليم كردستان نظم مكتب حقوق الإنسان مجموعة من المناظرات في ثلاث جامعات في اربيل ودهوك والسليمانية. وتمت دعوة طلاب من كل جامعة لتقديم وجهات نظرهم حول كيفية الاستفادة من أصواتهم في الدفاع عن حقوقهم. ووزع مكتب حقوق الإنسان على كل جامعة مجموعة من اللوحات حول الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وسوف يتم تعليقها بصورة دائمة في أروقة الجامعة. وحضر مكتب حقوق الإنسان في كردستان احتفالاً رسمياً كبيراً بحقوق الإنسان بتاريخ 10 كانون الأول/ديسمبر نظمته المفوضية المستقلة لحقوق الإنسان والمجلس الاعلى للمرأة وحضره رئيس برلمان كردستان.

 

وتوجت احتفالات أسرة الأمم المتحدة بيوم حقوق الإنسان في يوم من النشاطات المميزة في 13 كانون الأول/ديسمبر في مقر البعثة في بغداد. وكرم الممثل الخاص للأمين العام كوبلر خمسة ناشطي حقوق إنسان عراقيين لإنجازاتهم في الدفاع عن حقوق الإنسان للشعب العراقي في عموم البلاد. وحضر الاحتفال العديد من المسؤولين الحكوميين وممثلين عن السفارات ومنظمات المجتمع المدني والشباب وموظفي الأمم المتحدة، حيث استمتع الحضور بالأداء المميز لأعضاء شباب في فرقة الأوركسترا السيمفونية الوطنية العراقية.

 

لمزيد من المعلومات:  البيان الصحفي لبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) حول الاحتفالات بيوم حقوق الإنسان في بغداد.
 

جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2020.