ضمن إطار برنامج تنمية المناطق المحلية المموّل من الإتحاد الأوروبي، يقدّم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية المساعدة للعراق في تنفيذ جدول الأعمال الحضري الجديد

أربيل، 10 نيسان عام 2017 - اجتمع أكثر من 60 مسؤولاً عراقياً من الحكومة الإتحادية والحكومات المحلية في أربيل للمشاركة في حلقة العمل الخاصة بتنفيذ جدول الأعمال الحضري الجديد من خلال تعزيز قدرات التخطيط والاستجابة لاحتياجات المواطنين. وعقدت حلقة العمل في الفترة من 7 إلى 10 نيسان عام 2017، واشترك في تنظيمها كل من برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية وبرنامج تنمية المناطق المحلية التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بتمويل من الاتحاد الأوروبي.

ضم المشاركون النظراء الوطنيين والمحليين من وزارة التخطيط ووزارة الإعمار والإسكان والبلديات والأشغال العامة ، وممثلين عن المحافظات المختارة. وساعدت حلقة العمل على تعريف المسؤولين بمكونات برنامج تنمية المناطق المحلية الذي ينفذه برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية على الصعيد الوطني وعلى مستوى المحافظات. وتم تسليط الضوء على إطار الإستراتيجية الحضرية الوطنية ، والتحليل المكاني الجاري للاستراتيجية الحضرية للمحافظات الجنوبية، والتقدم المحرز في خطة الحفاظ والتطوير للبصرة القديمة. وتناولت المناقشات مبادرة التمويل البلدي في أربع بلديات رائدة، ومبادرة التوسع الحضري في ميسان، وإنشاء درجة الماجستير التخصصي في التنمية الحضرية في النجف، وإطلاق رؤية التنمية الصناعية المكانية في ديالى وواسط. كما ناقش المشاركون خطط النقل في محافظات بابل وكربلاء وميسان، وجرد أراضي الدولة في النجف وميسان.

أشاد السيد محمد السيد، المدير العام في وزارة التخطيط، بمستوى التعاون بين وزارته وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية بقوله "إن حلقة العمل التي عقدها برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية حول برنامج تنمية المناطق المحلية كانت مفيدة جداً للمشاركين، ولا سيما فيما يتعلق بمعالجة وتحديد أولويات واستراتيجيات التنمية الحضرية في العراق. وفي إطار هذا البرنامج، نعمل على عدة مشاريع من شأنها أن تعزز خطة التنمية الوطنية للسنوات الخمس المقبلة "

وقال السيد باتريك سيمونيت، سفير الاتحاد الأوروبي في العراق: "إن الاتحاد الأوروبي حريص على دعم تنمية العراق من خلال مشاريع بالتعاون مع شركاء آخرين، وهو أحد الأسباب التي دفعتنا الى تمويل برنامج تنمية المناطق المحلية التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي. إن مشروع تنمية المناطق المحلية وحلقة العمل الأخيرة هذه حول تنفيذ جدول الأعمال الحضري الجديد يعدّان خطوة قيمة في المضي قدماً فى تلبية احتياجات السكان المدنيين فى اماكن مختلفة فى العراق ".

وقال السيد عرفان علي، مدير برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في العراق: "ضمن إطار برنامج تنمية المناطق المحلية ، يطبق برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية " النهج الثلاثي المرتكزات" للتحضر المستدام الذي يشكل الأساس لجدول الأعمال الحضري الجديد، ويقدم الدعم لتعزيز التخطيط والتصميم الحضري، والتمويل البلدي والتشريعات الحضرية باعتبارها مساهمة هامة في إعادة الإعمار المستدام للعراق ".

كما أطلقت حلقة العمل استراتيجية التعافي والتطوير لمدينة الرمادي، وهي مبادرة تسعى الى الاستفادة من خبرات برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في التخطيط لما بعد الصراع ومساعدة السلطات المحلية والمجتمعات المحلية العائدة على الانتقال من حالة الأزمة إلى التنمية الحضرية المستدامة. إن مدينة الرمادي التي تقع في محافظة الأنبار هي الأشدّ تضرراً من الصراع مع تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) حتى الآن.

إن الاتحاد الأوروبي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي شريكان في 140 بلداً في مجالات ترسيخ الحوكمة الديمقراطية ومنع الصراعات والكوارث الطبيعية أو مساعدة البلدان على التعافي من آثارها ، وبناء القدرة على مواجهة الأزمات ، والتكيف مع تغير المناخ.


لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بـ:

آلان ميران
مسؤول التواصل والإعلام – برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية
البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
هاتف: 009647503427036

محمد فوزي
مسؤول الصحافة والإعلام ، بعثة الاتحاد الأوروبي في جمهورية العراق
هاتف: 009647809285377

معلومات إضافية

  • Agency: UN-HABITAT
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2020.