عمل الشباب العراقي الذي لايقدر بثمن

المكتب الاعلامي لبعثة ألامم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي)

بغداد، العراق- يصادف الخامس من كانون الاول من كل عام يوم التطوع العالمي، وقد احتفت يونامي هذه السنة بهذا اليوم في بغداد مع 25 من الشباب العراقيين المتطوعين الملتزمين والشغوفين بعملهم. تم تأسيس هذه المجموعة تحت قيادة مستشارة اليونامي للشباب والمكتب الاعلامي لليونامي وذلك بهدف دعم منظمة اليونسيف في برامجها التي تركز على الطفوله.

فمنذ تكوين المجموعة بداية شهر فبراير/شباط من هذا العام، شاركت المجموعة في العديد من الفعاليات لدعم اليونسيف في فعالياتها فيما يخص المياه والصرف الصحي وفي حملة ترشيد استهلاك المياه في بغداد والترويج للاستخدام الفعال للمياه والممارسات الصحية الصحيحه. ومن اجل جذب انتباه الرأي العام في اماكن معروفه في بغداد مثل محلات التسوق والمؤسسات التعليمية، انخرط الشباب بالانشطة التفاعلية مثل العروض الحية لتوضيح افضل الممارسات والاستخدام الفعال للمياه في العمل اليومي، وكذلك التشجيع على الحوارات الهادفة مع طلاب الجامعات حول اهمية المياه النظيفه والصرف الصحي.

اما للجيل الاصغر، فقد ابهر قسم من هؤلاء الشباب الموهوبين الاطفال من خلال مهارتهم في الرسم على الوجوه وبعض الفعاليات الفنية، حيث قاموا من خلالها بايصال رسائل مبسطه للاطفال حول مدى سهوله الحفاظ على المياه من خلال ممارسات سليمة اثناء تنظيف اسنانهم على سبيل المثال.

ومن اجل رفع مستوى التحدي في الدعوة الى السلام والامان في العراق، انضمت مجموعة اصدقاء اليونسيف الى المكتب الاعلامي لليونامي في الاحتفال بيوم السلام العالمي والذي يصادف 21 سبتمبر/ايلول من كل عام من خلال تنظيم حملة اعلامية على وسائل التواصل الاجتماعي. وبالتفاعل مع الناس في ثلاث اماكن في بغداد وهي متنزه الزوراء والمسرح الوطني والمنصور مول، تمكن العراقيون من التعبير عن امالهم من خلال الافصاح عن رسائل حول الشراكه والسلام والكرامة ومكان امن من اجل عراق افضل.

نظمت اليونامي وبالتنسيق مع منظمة الامم المتحدة للمتطوعين اول احتفال بيوم التطوع العالمي في العراق يوم 26 نوفمبر/تشرين الثاني في معهد صحافة الحرب والسلام في بغداد، وقد عبر مدير المكتب الاعلامي في يونامي وكالةً السيد خالد دهب عن اعجابه بروح التطوع العالية التي يتمتع بها هؤلاء الشباب، حيث قال "انتم قادة المستقبل، باعطائكم جزء من وقتكم وخبراتكم وبعملكم كمتطوعين فيما يصب بمصحلة البلد، وهو عمل نبيل".

وأضاف "اشجعكم على مشاركة تجربتكم مع اقرانكم والتطلع الى توسيع هذه الشبكة من الشباب المتطوعين وصولاً الى جميع المحافظات في العراق".

وتمحور جزء مهم من احتفالية هذا العام حول الاضافات النوعية المهمة الي يقدمها المتطوعون في تحقيق اهداف التنمية المستدامة الجديده.

وقد رحب السيد بول ولسن، ممثل منظمة الامم المتحدة للمتطوعين في العراق، بفرصة التعاون مع اليونامي في احتفالية يوم التطوع العالمي في بغداد، حيث قال "الاحتفالية لم تبين المساهمة الفعالة لمجموعة متطوعي "اصدقاء اليونسيف" فحسب، وانما ابرز في نطاق اوسع المساهمة الحاسمة للمتطوعين في سياق اهداف التنمية المستدامة". وأضاف "يأتي هذا في وقت مهم للغاية نظراً لتبني الجمعية العامة للامم المتحدة و بالاجماع قرار دمج العمل التطوعي في السلام والتنمية يعنوان: خطة العمل للعقد القادم ومابعده".

العمل التطوعي لا يقدر بثمن. واي شخص يعطي جزءاً من وقته ومعرفته من دون توقع بالمقابل سوف يكتشف ان الانخراط في العمل التطوعي يجلب نوعاً من الرضا والسعاده.

عامر، في نهاية العشرينيات هو احد الشباب المتطوعين في المجموعة، يقول "التطوع مبني على اساس الانسانيه وهو موجود لدى الجميع، وكذلك الارادة لخدمة الناس بشكل جيد لتحقيق مجتمع مناسب للعيش. مساعدة الاخرين هو واجب اؤمن به واحاول قدر استطاعتي ان امد يد العون لجعلهم سعداء وراضين. وبهذا نستطيع خدمة المجتمع ليكون افضل في نواحي عدة".

وقد رحبت اليونامي والامم المتحدة في العراق بانشاء تلك المجموعة الحيوية من الشباب العراقيين الذين شينعشون تقاليد خدمة المجتمع، وستتعالى اصواتهم لمستقبل افضل من خلال عملهم مع الامم المتحدة في دعوتهم وتنفيذهم لاهداف التنمية المستدامة في العراق.

العالم يتجه نحو التغيير وكل عمل يسهم بهذا التغيير!

جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2020.