ندوة حوارية حول تعزيز اجراءات التحقيق بالجرائم المرتكبة ضد صحفيي العراق

بقلم: ذرى خالد كريم 
المكتب الاعلامي لبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق

بمناسبة اليوم العالمي لأنهاء الافلات من العقاب للجرائم المرتكبة ضد الصحفيين، اقامت منظمة اليونسكو بالتعاون مع نقابة الصحفيين ومفوضية حقوق الانسان يوم 12-11-2015 ندوة حوارية حول تعزيز اجراءات التحقيق بالجرائم المرتكبة ضد صحفيي العراق في بغداد العراق . وقد شارك في الندوة السيد اكسل بلاث مدير برنامج اليونسكو والدكتورة اثمار الشطري عضو مفوضية حقوق الانسان والسيد مؤيد اللامي نقيب الصحفيين العراقيين والقاضي عبد الستار البيرقدار عن مجلس القضاء الاعلى وممثلين عن وزارتي الداخلية والعدل بالاضافة الى عدد كبير من الاعلاميين والصحفيين واساتذة كلية الاعلام .

وقد اشار السيد مؤيد اللامي في كلمته الافتتاحية الى ان موضوع النقاش غاية في الاهمية لكون استهداف الصحفيين يعد تهديدا لسير العملية الديمقراطية لان الصحفيين هم من يرسمون الطريق الصحيح للديمقراطية. وان اكثر من 400 صحفي قتلوا والبعض الاخر اضطروا للسفر خارج العراق حفاظا على ارواحهم لا لذنب ارتكبوه لكونهم ينقلون الحقيقة ويسلطون الضوء على معاناة الفقراء. ووجه السيد اللامي دعوة للحكومة والبرلمان للحفاظ على استقلالية الهيئات الاعلامية مشيرا الى محاولات بعض الجهات الحكومية المتنفذة للسيطرة على تلك الهيئات.

اما الدكتورة اثمار الشطري المفوض في المفوضية المستقلة لحقوق الانسان والمسؤول عن ملف حرية التعبيرعن الرأي، اكدت من خلال كلمتها ان سلامة الصحفيين تعتبر من اولوياتها لان الصحفي من خلال عمله يحمي حقوق الانسان. وذكرت ان المفوضية سجلت اكثر من 66 حالة تهجير وقتل وخطف واعتداء خلال عام 2014 و14 شكوى خلال عام 2015 وهي بصدد التحقق. واشادت الشطري بالدور الذي تلعبه الامم المتحدة من خلال خطة عملها التي اقرت عام 2012 لسلامة الصحفيين والتعاون المشترك مع اليونسكو في هذا المجال . وطالبت الشطري البرلمان بتشريع القوانين المعنية وتعديل القوانين النافذة والجهات الحكومية بتذليل العقبات لضمان حقوق الانسان التي كفلها الدستور .

وقد اشار القاضي عبد الستار البيرقدار ان القضاء العراقي يقوم بدوره بمقاضاة مرتكبي الانتهاكات بحق الصحفيين حيث ان من ضمن تلك القضايا اصدار حكم الاعدام على المجرم الذي اغتال الصحفية اطوار بهجت وكذلك تم توقيف نائب محافظ بسبب اعتداءه على احد الصحفيين وقد انشأت محكمة خاصة بقضايا النشر والاعلام .

من جانبه، ذكر السيد اكسل بلاث ان هذه المناسبة لتذكيرنا جميعا بمسؤوليتنا مع ارتفاع التوترات الطائفية والعنف الذي يتسبب في إزدياد الخطر على الاعلاميين العراقيين الذين يدفعون حياتهم ثمنا لذلك دون ان ينال القتلة العقاب وهو غير مقبول . وطالب السيد بلاث الحكومة العراقية والبرلمان باعتماد قوانين وتشريعات افضل، وخلق الاطر التي تعزز تنفيذ تلك القوانين، وان تعطى السلطة القضائية الوسائل اللازمة لمقاضاة الذين يخالفون القوانين، كما يجب على المؤسسات الاعلامية تطبيق تدابير امنية افضل لموظفيها. وقد ذكر السيد بلاث اسماء عدد من الصحفيين العراقيين الذين تمت تصفيتهم هذا العام، بالاضافة الى احصائية سجلتها اليونسكو لضحايا العمل الصحفي على مستوى العالم. وبين ان المنظمة تقود حملة تعبئة عالمية وتدريبا محليا وبناء للقدرات لتعزيز اليات الحماية في العراق والنيبال وجنوب السودان وتونس وباكستان .

وفي نهاية الندوة اطلق المشاركون مبادرة لانهاء الافلات من العقاب للجرائم ضد الصحفيين في العراق تتلخص في اعادة التحقيق في قضايا القتل والاعتداءات واعداد دراسة وتقييم لوضع سلامة الصحفيين وتعزيز سلامتهم الميدانية وتشكيل غرفة عمليات مشتركة بين الشركاء لمتابعة اي انتهاكات مستقبلية قد تطال الصحفيين. وقد اقر الشركاء المتمثلين بالجهات التشريعية ممثلة بلجان الثقافة والاعلام والقانونية وحقوق الانسان ، والجهة القضائية متمثلة بمجلس القضاء الاعلى، والجهة التنفيذية ممثلة بوزارتي العدل والداخلية، والجهاات الرقابية متمثلة بمفوضية حقوق الانسان ونقابة الصحفيين العراقيين ، بالاضافة الى المنظمات الدولية متمثلة باليونسكو وبرنامج الامم المتحدة الانمائي بالالتزامات التي تقع على عاتقهم لتنفيذ تلك المبادرة .

معلومات إضافية

  • Agency: UNAMI
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2020.