تقرير التنمية البشرية الوطني يظهر مؤشرات تدني تعليم الشباب في العراق

بغداد في 17 كانون الأول 2014: أظهر تقرير التنمية البشرية الوطني لسنة 2014 التحديات التي تواجه الشباب في العراق خاصة في مجالي التعليم والتشغيل حيث بين التقرير بأن مؤشرات التعليم في مستوى متدني وبلغت نسبة الأمية عند الشباب 13% في حين أن نسبة الفتيات اللواتي ينهين الدراسة الثانوية بلغت 7.8%. أما من حيث العمالة فقد أظهر التقرير أن النسب متدنية حيث أن 56% فقط من الشباب الذكور يعملون في حين بلغت نسبة الشابات اللواتي لهن عمل 6% فقط.

 

وقد رعى إطلاق التقرير الوطني للتنمية البشرية لعام 2014 الدكتور حيدر العبادي رئيس الوزراء العراقي مع الدكتور سلمان الجميلي وزير التخطيط في الحكومة الفيدرالية وكذلك برنامج الأمم المتحدة الإنمائي. وكان موضوع التقرير "شباب العراق... تحديات وفرص" حيث قدم تحليلاً كمياً ونوعياً لحالة التنمية في العراق مع التركيز على الشباب. وهذا هو تقرير التنمية الثالث الذي تم إطلاقه بعد تقريري التنمية البشرية الوطني عامي 2005 و2008.

"هناك مسؤولية أخلاقية في معالجة التحديات التي يواجهها الشباب" كما قال رئيس الوزراء العراقي الدكتور حيدر العبادي. كما قال: "وبمقارنة التحديات التي يوجهها البلد مع الآمال التي عبر عنها الشباب في هذا التقرير فإننا نعتقد أن هناك مستقبل أفضل لهذا البلد. فلنعتمد على شبابنا لمعالجة إحتياجاتهم بتطوير التعليم وخلق فرص العمل".

ويظهر التقرير أنه مع التحسن في مستوى التنمية على مستواه سنة 2008 -حيث بلغ على مقياس المؤشر العالمي 0.694- فإن العراق لا يزال في الموقع المتوسط الأدنى في ترتيب البلدان على هذا المقياس وهو أقل كثيراً من مستواه في عام 1990 حيث بلغ 0.759. كما يظهر التقرير أن حظ الشباب من التنمية كان أقل من المستوى الوطني العام حيث بلغت قيمة 0.641.

ويفصل التقرير التحديات العديدة التي تواجه الشباب العراقي ويؤكد على ضرورة مواجهة تحديات التعليم والتشغيل. ويقدم التقرير توصيات مهمة لسياسات التنمية التي تخص الشباب منها رفع مستويات الإلتحاق بالدراسة الثانوية للذكور والإناث وتحسين مستويات المشاركة الإقتصادية والتي بلغت 63% للذكور و12% فقط للإناث وكذلك زيادة حريات التعبير والإتصال من خلال حيازة الحواسيب والوصول الى خدمات الإنترنيت.

وقد قال السيد نيكولاي ملادينوف الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق: "عبر الشباب عن آرائهم لمستقبل العراق، ومن الضروري الإستماع إليها". كما قال: "ويشير هذا التقرير بأنه هناك نافذة أمل وعلينا أن ننتهز الفرصة".

ويهدف التقرير الى مساعدة مخططي التنمية وراسمي السياسات في الحكومة وكذلك الناشطون في مجال التنمية في المجتمع المدني والمنظمات الدولية لمواجهة أولويات التنمية في العراق وهو يأتي في الوقت المناسب للمساهمة في جهود التنمية التي أعلنت عنها الحكومة العراقية الجديدة للتصدي للتحديات التنموية التي يواجهها العراق.

 

للمزيد من المعلومات يمكن الإتصال بـ:

خالد محمد خالد

مدير المشروع

مكتب العراق لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

خلوي: +964 7510 448 230

 

كما يمكن زيارة موقع مكتب العراق على الإنترنيت لتحميل التقرير باللغة العربية والإنكليزية:

http://www.iq.undp.org/

 

معلومات إضافية

  • Agency: UNDP
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2019.