الأمم المتحدة تشدد على ضرورة اتخاذ إجراءات عاجلة للتخفيف من معاناة أهالي سنجار

سنجار، العراق، 10 كانون الثاني/ يناير 2021 - بروحٍ من التضامن المستمر مع سكان سنجار، زارت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق السيدة جينين هينيس-بلاسخارت قضاء سنجار اليوم لمتابعة تنفيذ اتفاقٍ جرى مؤخراً بين بغداد وأربيل يهدف إلى إرساء الاستقرار والأمن وتحسين الظروف المعيشية لسكان القضاء.

وكانت برفقتها نائبتها السيدة إيرينا فوياشكوفا-سوليورانو، المنسقة المقيمة ومنسقة الشؤون الإنسانية في العراق. وشدّد وفد الأمم المتحدة على ضرورة بذل المزيد - بالوحدةِ وبوتيرةٍ أسرع - للتخفيف من المعاناة الراهنة.

وقالت السيدة هينيس-بلاسخارت: "إن الحكم الفاعل من خلال إدارة موحدة وهياكل أمنية مستقرة هو الأساس لأي شكل من أشكال التقدم. وإن ما تم تحقيقه حتى الآن يمكن أن يمهد الطريق لتحسين أكبر في ظروف المعيشة، ولكن لتحقيق ذلك، يتعين على جميع أصحاب الشأن العمل في وحدة وتضامن."

وتأتي الزيارة الميدانية لتبني على لقاء عقدته السيدة هينيس-بلاسخارت مع محافظ نينوى وجميع مكونات سنجار في الموصل في تشرين الثاني/ نوفمبر، حيث حثت على تنفيذ الاتفاقية. وخلال زيارة اليوم، تلقّى وفد الأمم المتحدة إيجازاً من نائب محافظ نينوى السيد حسن ذنون العلاف، وقائد عمليات غرب نينوى اللواء الركن جبار الطائي، فضلاً عن قادة الجيش والأمن المسؤولين في القضاء. كما استمع الوفد الأممي للمجتمع المحلي وقادة الأحزاب حول احتياجاتهم وشواغلهم.

ورحبت الممثلة الخاصة للأمم المتحدة بالاتفاق، إلا أنها تدعو إلى مزيد من الإجراءات. وقالت: "يجب الإسراع باستكمال الترتيبات الأمنية وتنفيذ أجزاء أُخرى من الاتفاقية ليتسنى بدء أعمال إعادة الإعمار المهمة وتسريعها. ينبغي تحسين الظروف على الأرض بشكل عاجل لتسهيل العودة الطوعية الكريمة."

كما زار الوفد مدينة سنجار القديمة، والتي دُمّرت خلال فترة النزاع 2014-2017 مع داعش، وزار كذلك قرية تل بنات الواقعة في سنجار حيث عادت قرابة 600 عائلة سنجارية نازحة، معظمهم من الأيزيديين، إلى مناطقهم الأصلية. وأعرب النازحون من أهالي سنجار عن شواغلهم وطلبوا المزيد من المساعدة للمجتمعات المحلية الضعيفة التي عادت مؤخراً من مخيمات النازحين.

وقالت نائبة الممثل الخاص للأمين العام/ المنسقة المقيمة / منسقة الشؤون الإنسانية السيدة فوياشكوفا-سوليورانو: “لقد نشطت بعثة الأمم المتحدة ووكالاتها وصناديقها وبرامجها في سنجار لدعم جهود الحكومة وستواصل العمل مع السلطات المحلية لتكثيف مشاريع إعادة الاستقرار وإعادة التأهيل. إذ يجب أن يشعر أهالي سنجار بأنهم في منازلهم مرة أخرى."

للمزيد من المعلومات يرجى التواصل عبر
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2021.