رسالة بمناسبة نهاية العام من الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق السيدة جينين هينيس-بلاسخارت

لقد تأثرنا جميعاً، بطريقةٍ أو بأُخرى، بالجائحة العالمية. وقد عانى العراق، شأنه شأن بقية العالم، معاناة شديدة. وللأسف، فقد فاقمت جائحة كوفيد-19 بدورها التحديات الأمنية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية الهائلة التي يواجهها العراق أصلاً.

ومع حلول العام الجديد، والوعد بتوفير اللقاح، يحدوني أملٌ كبيرٌ بأن تغدو هذه الأزمة الصحية الراهنة صفحةً من الماضي في القريب العاجل، ليتيح ذلك المجال والوقت لمعالجة المشكلات واغتنام الفرص التي تنتظرنا. لن يكون العام الجديد رحلةً سهلة، إذ لا شك في أن العراق سيستمر في مواجهة تحدياتٍ متعددة تعصف في آنٍ واحد، فمن التحديات الاقتصادية والأمنية إلى الحاجة الملحّة للإصلاح. ومن المقرر إجراء الانتخابات في حزيران/ يونيو 2021 ، ما يمنح الشعب العراقي الفرصة لإسماع أصواتهم وهم يرسمون مستقبلهم السياسي. وسيثبُت أنّ لمصداقية هذه الانتخابات والتزام جميع أصحاب الشأن بها أهميةً جوهريةً.

في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، أحيت الأمم المتحدة الذكرى السنوية الخامسة والسبعين لها في خدمة الإنسانية. والعراق عضوٌ مؤسسٌ في الأمم المتحدة، ونحن نتطلع إلى استمرار شراكتنا ونحن نعمل معاً من أجل مجتمع أكثر أمناً وازدهاراً وعدلاً.

أتمنى لكم ولأحبائكم أعياداً سعيدة.

جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2021.