الدنمارك تدعم تحقيقات فريق يونيتاد في الجرائم الجنسية والجرائم القائمة على النوع الإجتماعي والجرائم المرتكبة ضد الأطفال

بغداد، ١١ كانون الأول/ديسمبر ٢٠٢٠ – وقّعت الدنمارك إتفاقية لتقديم الدعم المالي لفريق التحقيق التابع للأمم المتحدة لتعزيز المساءلة عن الجرائم المُرتكبة من جانب داعش (يونيتاد).


إنّ هذا الدعم، الذي يبلغ 6 ملايين كرونة دنماركية (حوالي 900,000 دولار أمريكي)، مخصص للتحقيقات التي تتولى القيام بها وحدة التحقيقات في الجرائم القائمة على النوع الإجتماعي ووحدة الجرائم المُرتكبة ضدّ الأطفال التابعتين لفريق التحقيق (يونيتاد) وتُشارك في إدارتيهما وحدة نظم المعلومات التابعة للفريق. ويعدّ عمل وحدة نظم المعلومات أساسيّ في جمع وتخزين ومعالجة الأدلة المُستندية ذات العلاقة بالجرائم القائمة على النوع الإجتماعي والجرائم ضدّ الأطفال التي ارتكبها تنظيم داعش. وبمساعدة المساهمة الدنماركية، ستتمكن كلتا الوحدتين من استخدام الحلول التكنولوجية للتحقيقات في المجالات المواضيعية الثلاثة التالية: الجرائم التي تمسّ الأطفال؛ الرقّ الجنسي؛ والجرائم ضد فئات المثليات والمثليون ومزدوجو الميل الجنسي ومغايرو الهوية الجنسانية وأحرار الهوية والميول الجنسية وحاملو صفات الجنسين. ويتمثّل الهدف العام في تعزيز جمع وتخزين ومعالجة الأدلة المُستندية ذات العلاقة بالتحقيقات الجنائية في جرائم ارتكبها تنظيم داعش في العراق.
وفيما يتعلق بالدعم، صرّحت وزيرة الدفاع الدنماركية، ترين برامسن، قائلة: "إنّ النساء والأطفال هم من بين الفئات التي عانت الأمرّين أثناء عهد إرهاب تنظيم داعش. ومن خلال تحميل تنظيم داعش المسؤولية عن جرائمه البشعة، يدعم فريق التحقيق (يونيتاد) الجهود العراقية لضمان دحر هذا التنظيم الإرهابي إلى الأبد. وإنّ الدنمارك فخورة بمساهمتها في هذه الجهود ".
لقد تمّ استهداف النساء من الأقليات في العراق على وجه التحديد بجرائم جنسية وجرائم قائمة على النوع الإجتماعي ارتكبها تنظيم داعش، والتي قد تندرج في نطاق الجرائم الدولية بما في ذلك جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية وجرائم الإبادة الجماعية، ويشمل ذلك الإغتصاب، والزواج القسري، والرقّ الجنسي، والإختطاف، والإتّجار بالبشر، والتعذيب، والفصل القسري بين النساء والأطفال والرجال.
وعملاً بولاية فريق التحقيق (يونيتاد)، سيستخدم الفريق هذا التمويل لضمان إجراء تحقيقاته وفقاً لأعلى المعايير الدولية لتوثيق هذه الأدلة وحفظها.
كما تُقدّم الدنمارك دعماً مالياً إلى فريق التحقيق (يونيتاد) بهدف تعزيز قدرة المحاكم والنظام القضائي والطب الشرعي العراقية.

********************************
لمزيد من المعلومات، يرجى التواصل مع السيد جورج فخري، رئيس قسم الإعلام لدى
فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة لتعزيز المساءلة عن الجرائم المرتكبة من جانب داعش (يونيتاد)،
البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. أو مع المكتب الإعلامي لفريق التحقيق (يونيتاد) عبر البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2021.