صندوق الأمم المتحدة للسكان: المهارات الحياتية في التعليم المهني ...نبض الشباب

يواجه الشباب العراقي كغيره من الشباب في المنطقة العربية ، الكثير من التحديات التي تتطلب العديد من القدرات المتنوعة للتحرك بالاوطان الى بر السلام و الامان . فكيف يمكن للشباب ان يلعب دوراً فاعلاً في بناء مجتمعه و وطنه إذا لم تتوفر له الفرصة لإكتشاف نفسه بمكنوناتها ومعارفها ومواقفها وقدراتها فيكون واثقاً من أفكاره وتحليلاته ونظرته للامور ليتمكن من التواصل مع الآخرين وبناء العلاقات والسعي الى ديمومتها، علاقات تضمن له ولاقرانه ومجتمعه النمو والتطور الايجابي والدائم .

 

 

وعليه، حرص صندوق الامم المتحدة للسكان ضمن برنامجه لتمكين الشباب في العراق على تنفيذ برنامج المهارات الحياتية الاساسية منذ العام 2011 بعد ان وجد إن هنالك ضرورة حتميه على ذلك فقد عمل وبالتنسيق مع الجامعة الامريكية في بيروت على عمل مسح ميداني في اربعة محافظات في العراق ومن بعد ذلك قام الصندوق بتحليل هذا المعلومات وتحديد ماهي المهارات المطلوبة والتي تعتبر اساسية لدى الشباب لاكتسابها. وعلى هذا الاساس تم اعداد دليل المهارات الحياتية الاساسية وتحديد الوزارات المعنية والتي لديها ارتباط مباشر بالشباب وكذلك اشراك تلك الوزارت في تكييف الدليل من خلال تشكيل فرق عمل من تلك الوزارت وباشراف من قبل الصندوق. ولحاجة البرنامج اعداد مدربين متخصصين في هذا المجال فقد عمل الصندوق على اعداد دورة خاصة بتدريب مدربين لبرنامج المهارات الحياتية وبمشاركة الجامعه الامريكية في بيروت وكذلك اقامة العديد من الاجتماعات في عمان واربيل مع اللجنه التوجيهية والمسؤولين على عملية تطبيق البرنامج وطبع كراس المدرب وتوزيعه على الوزارات المعنية وعقد مؤتمرخاص لبرنامج المهارات الحياتية.

 

وعليه، يقوم الصندوق بتنفيذ هذا البرنامج مع شركين أساسين  في العراق هما:

1. وزارة التربية ممثلة بالمديرية العامة للتعليم المهني

2. ووزارة العمل والشؤون الإجتماعية ممثلة بدائرة التدريب المهني

 

تم العمل مع الشريك الاول من خلال عقد عدة لقاءات تشاورية مع المعنيين في وزارة التربية العراقية وتم الإتفاق على تسمية أربع محافظات لغرض التطبيق التجريبي لهذا البرنامج الحيوي والأساسي للشباب وهي محافظات (بغداد، وصلاح الدين، وذي قار، وأربيل) كما تم إختيار (14) مدرسة مهنية في هذه المحافظات للبدء بالتطبيق التجريبي .كما تولى صندوق ألأمم ألمتحدة للسكان بالتنسيق مع المديرية العامة للتعليم المهني في وزارة التربية تدريب (40) مدرساً على كيفية تقديم هذا البرنامج للطلبة بشكل علمي مشوق وغير تقليدي .كما ساهم فريق متخصص من التعليم المهني في المشاركة في تكييف الدليل الذي تم إعداده من قبل خبراء الجامعة الامريكية في بيروت بالتنسيق مع صندوق ألأمم المتحدة للسكان ليكون هذا الدليل ملائماً للبيئة العراقية.

 

لقد ساهم تنفيذ البرنامج في التعليم المهني في تكوين عدة إنطباعات لدى العاملين عليه (إدارات ،ومدرسين، وطلبة) كان من أهمها :

1.برنامج جيد يوسع فكر الطلبة.

2.برنامج مفيد و يساعد الطلبة في مختلف المجالات الدراسية و ألإجتماعية.

3.ساهم البرنامج في نقل الطلبة من روتين المادة الدراسية التقليدية الى مادة إجتماعية حياتية تتصف بالمرونة.

4.للبرنامج تأثير مباشر وحيوي عل سلوكيات وتصرفات الطلبة.

5.تولد ألإحساس بأن البرنامج شيء جديد ويستحق ألإهتمام.

6.شعور الطلبة بالارتياح خلال الحصص التدريبية للبرنامج.

7.البرنامج مشوق ومرن.

8.إستمتاع الطلبة بالبرنامج كونهم يدركون بانهم يمتلكون هذه المهارات ولكن لايعرفون طرق إستخدامها بالشكل ألأمثل.

 

ان الخطة المستقبلية للبرنامج مع هذا الشريك تتضمن التوسع في تطبيق البرنامج في المدارس المهنية ليكون عدد المدارس المهنية التي ستشمل في العام الدراسي القادم 2013-2014 بحدود (55) مدرسة مهنية بدلاً من (14) وليكون عدد الطلبة المستفيدين من البرنامج بحدود (7500) بدلاً من (1500) للعام الدراسي الحالي 2012-2013 وذلك من خلال التنسيق الفاعل والتعاون المشترك مع وزارة التربية- المديرية العامة للتعليم المهني. 

 

هذا وتم العمل مع الشرك الثاني المتمثل بدائرة العمل والتدريب المهني في وزارة العمل والشؤون الإجتماعية والتي تعتبر الجهة المسؤولة مركزياً على نشاط التدريب المهني في العراق. وبما ان البرنامج يستهدف الشباب وان الغالبيه من المشاركين في دورات التدريب المهني هم من فئة الشباب فكانت هذه الشراكة فعّالة من أجل بناء وتطوير قدرات الشباب العاطلين عن العمل من أجل تلبية متطلبات سوق العمل وبناء الشراكة الحقيقية بين القائمين على التدريب والمستفيدين منه كأفراد عاطلين وأصحاب عمل من إكساب العاطل المعرفة والمهارة للدخول بسوق العمل بكل ثقة واقتدار. 

 

وعليه، دعم الصندوق تشكيل اللجنه الاستشارية للبرنامج مع هذا الشريك المهم برئاسة وكيل وزارة العمل والشؤون الإجتماعية وعضوية السيد مدير عام دائرة العمل والتدريب المهني لوضع الخطة التنفيذيه للبرنامج وتحديد المراكز المشموله بالتطبيق التجريبي للبرنامج. كما وتم تشكيل فريق تكييف من (4) اعضاء من قسم التدريب المهني لتكييف دليل المهارات الحياتية الى البيئة العراقية بالتعاون مع خبراء الجامعه الامريكية في بيروت. هذا وتم اختيار عدد من المدربين والبالغ (10) مدربين من مراكز التدريب المهني المشموله في التطبيق التجريبي بواقع مدربين اثنين من كل مركز للمشاركة في دورة اعداد مدربين للمهارات الحياتية التي عقدها صندوق الامم المتحدة للسكان في اربيل في كانون الثاني 2012 وقد تم اختيار المدربين وفق معاير خاصه بالدورة . 

 

 ان دورة المهارات الحياتية غير منفصلة ولذا يتم تنفيذها ضمن البرامج التدريبية الاخرى لدائرة التدريب المهني والتي مدتها (4) اشهر او (6) اشهر وحسب خطة العمل الخاصة بالبرنامج. كما وان الساعات الفعلية لتنفيذ برنامج المهارات الحياتية هو (80) ساعة تدريبية اي (5) ساعات اسبوعياً بواقع يوم واحد فقط ولمدة اربع اشهر.

 

حتى الأن تم تطبيق برنامج المهارات الحياتية في (5) مراكز تدريب مهني مشمولة بالتطبيق التجريبي في بغداد والمحافظات، وإن اعداد المستفيدين من برنامج المهارات الحياتية هو 190 متدرب (33% اناث و67% ذكور).

 

 ان الخطة المستقبلية للبرنامج مع هذا الشريك تتضمن:

1. التوسع في عملية التطبيق من خلال اعداد دورات تدريب مدربي جدد لبرنامج المهارات الحياتية على ان لايقل عن (4) مدربين في كل مركز تدريب مهني لغرض التوسع في عملية التطبيق ليشمل جميع مراكز التدريب المهني في بغداد والمحافظات .

2.المراجعه الدورية للدليل من قبل الفريق الخاص بالتكييف واجراء التحديثات وكذلك العمل على اعداد كراس للمتدرب يكون مرجع له بعد التخرج من الدورة والاستفاده منه .

3.الاهتمام بالجانب الاعلامي للتعريف بالبرنامج من خلال اعداد وتصميم فلم توضيحي للبرنامج.

4.اعداد وتصميم موقع الكتروني خاص بالبرنامج لتوضيح المراكز التي يتم تنفيذ البرنامج فيها وكذلك للتعريف بالبرنامج.

معلومات إضافية

  • Agency: UNFPA
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2019.