مكافحة البطالة في صفوف الشباب من خلال التعليم

زينو يشارك في النشاط الصفي. زينو يشارك في النشاط الصفي. بعدسة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

في أيار 2012، أطلق مكتب العراق لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم اليونيسكو مشروعه "مكافحة البطالة في صفوف الشباب من خلال التعليم" في أربيل. ومولت حكومة اليابان المشروع وتم تنفيذه في إقليم كردستان كمشروع تجريبي بالتعاون مع النظراء في حكومة إقليم كردستان على وجه الخصوص مع وزارة العمل والشؤون الإجتماعية.  

 

 

ويهدف أحد مكونات المشروع إلى تنمية مهارات الشباب فيما يتعلق بإدارة  الأعمال، وتأهيلهم لإدارة مشروعاتهم  الخاصة. وفي هذا الإطار استخدمت منظمة اليونسكو مجموعة الأدوات، التي أعدتها منظمة العمل الدولية وأطلقت عليها اسم "تعرّف إلى عالم الأعمال" ، لتدريب 245 من الخريجين العاطلين عن العمل في إقليم كردستان. وقد ساعدهم التدريب في اكتساب الخبرات والمهارات التي تعوزهم لتحقيق النجاح في عالم الأعمال. فوجود رجال أعمال جدد ناجحين سيمهد الطريق لغيرهم من الشباب العاطلين عن العمل كي يحذو حذوهم فتنخفض بالتالي معدلات البطالة فضلاً عن التطور الذي سيشهده اقتصاد الإقليم. 

 

نظمت الدورة التدريبية في خمسة من مراكز التدريب المهني في مختلف أنحاء إقليم كردستان. وجاء المشاركون لحضور التدريب كل يدفعه سبب مختلف وقصة شخصية، كان بعضها مشوقاً استمعنا إليه عبر مقابلات أجريناها مع عدد من المشاركين. 

 

من بين تلك القصص قصة السيدة إسراء خلف، وهي سيدة شابة متزوجة نزحت هي واسرتها وانتقلت للعيش في بلدة كالار بمحافظة السليمانية. وتسعى إسراء بانضمامها لهذه الدورة التدريبية إلى إثبات قدرتها على إنشاء مشروعها الخاص المتمثل في مشغل للخياطة. 

 

وأعربت إسراء خلال المقابلة عن إصرارها على إكمال الدورة التدريبية وتقديم خطة العمل التي أعدتها لمشروعها في نهاية الدورة حتى يتسنى لها الحصول على قرض من وزارة العمل والشئون الإجتماعية. ويعد القرض جزءا من اسهام الوزارة في مشروع التدريب. وكانت إسراء فخورة بسلوكها الإيجابي وأشرق وجهها بابتسامة عريضة وهي تقول "سأثبت لزوجي أنني قادرة على إدارة مشغل الخياطة الخاص بي، وكأنّي أنظر الآن إلى نفسي وأنا أدير مشغلي في المستقبل القريب إن شاء الله". 

 

وفي أربيل تقدمت زينو للإلتحاق بالدورة التدريبية لتتعلم كيف تصبح سيدة أعمال وقالت "إنني مستمتعة جداً بهذه الدورة التدريبية. لا أعرف حتى الآن نوع العمل الذي سأنشئه ولكن لدي كثير من الأفكار أحاول أن أختار أكثرها إبداعاً". 

 

والآن، تنتظر كل من إسراء وزينو و 234 آخرين من المتدربين تسلم نتائج تقييم مقترحات المشروعات التي تقدموا بها إلى وزارة العمل التي تعكف حالياً على دراستها وتقييمها. وإذا حالفهم التوفيق فسيحصلون على القروض للشروع في تأسيس مشروعاتهم الخاصة تحت إشراف مدربين في مجال إدارة الأعمال ممن دربتهم اليونيسكو. وسيوفر هؤلاء المشرفون الإرشاد والتوجيه لرجال الأعمال الجدد خلال الشهور الأولى لتشغيل مشروعاتهم.  

 

معلومات إضافية

  • Agency: UNDP
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2019.