سفير اليونيسيف للنوايا الحسنة باو غاسول يزور العراق لدعم مناشدات لجمع التمويل لمساعدة اللاجئين السوريين

صورة باو غاسول في مخيم دوميز صورة باو غاسول في مخيم دوميز تصوير: عدسة اليونيسيف

في دهوك، عاد باو غاسول سفير النوايا الحسنة لصندوق الأمم المتحدة للطفولة والحائز مرتين على لقب البطولة في منافسات دوري الرابطة الوطنية لكرة السلة الأمريكية، من زيارة للاجئين السوريين في تموز 2013.

 

وقال غاسول "التقيت بأطفال فروا من الوضع المأساوي في سوريا ويعتمدون الآن على المساعادت الإنسانية العاجلة التي تبقيهم على قيد الحياة وتعطيهم الفرصة لبناء حياة جديدة."

وقد فرّ إلى الآن أكثر من 1.8 مليون شخص - يشكل الأطفال نحو 50 بالمائة منهم - جراء الحرب في سوريا إلى الدول المجاورة  من بينهم 160 ألف شخص تقريباً لجأوا إلى العراق.

والتقى باو في دهوك مع عدد كبير من الأطفال من بينهم صبي في العاشرة  قال "هدموا متجرنا في سوريا. أتمنى أن تنتهي هذه الحرب لكي أعود مع أخوتي وأخواتي إلى هناك واتمكن من العودة إلى المدرسة." 

وعبر باو عن صدمته بمشاهدة مئات الآلاف من الأطفال المتأثرين بالصراع في سوريا. وأشار "يجب ألاّ يواجه أي طفل مثل هذا العنف والتدمير وألاّ يحرم الأطفال من الخدمات الأساسية التي يحتاجونها في نموهم وتحقيق  إمكاناتهم."

وزار السفير عدة برامج تابعة لليونيسيف من بينها برامج توفير المياه الصالحة للشرب، ومنشآت الصرف الصحي الملائمة، ومدارس للتعليم الإبتدائي، ومراكز تقديم خدمات الرعاية الصحية وخدمات حماية الأطفال.

وقد تمكنت اليونيسيف لغاية اليوم من توفير عدد من الخدمات للاجئين داخل سوريا والدول المجاوة التي تستضيفهم بما في ذلك توفير الماء الصالح للشرب لأكثر من 10 ملايين شخص، وتطعيم ما يزيد على 2.4 مليون طفل بالأمصال الضرورية، وتمكين 268 ألف شخص من الحصول على الخدمات التعليمية فضلا عن خدمات اخرى مختلفة.

وأشار غاسول الى "إن توفير هذه الخدمات مهمة ضخمة ومع أننا نستطيع أن نلمس بعض النتائج الجيدة، إلاّ أنّ حجم الإحتياجات هائل جداً لذلك يتعين تقديم المزيد من المساعدة."   

إن الأزمة الإنسانية الناجمة عن الصراع في سوريا لم يسبق لها نظير. وقد وجّهت الأمم المتحدة أكبر نداء إنساني في تاريخها مناشدة المجتمع الدولي لوضع نهاية فورية لهذه الكارثة الإنسانية.

وقد أدت احتياجات الأطفال اللاجئين المتنامية إلى وضع موارد الأمم المتحدة على المحك.

تحتاج اليونيسيف إلى 159 مليون يورو إضافي لكي تتمكن من الإستمرار في تقديم الخدمات الأساسية للأطفال السوريين من أجل تخفيف وطأة آثار الصراع الوحشي  والتشرد وللتعافي منها في أسرع وقت.

معلومات إضافية

  • Agency: UNICEF
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2019.