الفن من اجل السلام: دعوة من شباب العراق للقادة السياسيين

جمع السلام هذا اليوم الفنانيين والسياسيين معا في مجلس النواب، إذ قدمت مجموعة من الفنانيين العراقيين الشباب للقادة السياسيين، وبدعم من بعثة الامم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي)، لوحة جدارية جسدت آمالهم بعراق يسوده السلام مجددين بذلك التزامهم بالسلام.

 

وحضر كبار السياسيين والمسؤولين الحفل الذي أقيم بمناسبة اليوم الوطني لنبذ العنف كجزء من احتفالات يوم السلام الدولي لعام 2013، ويهدف الايحاء الرمزي لهذا الحفل الى تمكين الشباب من ايصال دعوتهم للسلام الى السياسيين.

وقال الممثل الخاص للامين العام للأمم المتحدة في العراق السيد نيكولاي ملادينوف في تصريح له "ان هذه اللوحة تعكس الطموح الراسخ لدى شباب العراق بتحقيق السلام في بلدهم، إنها دعوتهم للسلام التي يوجهونها لكم فهي نداء عام للسلام وسيشرفهم ان توضع هذه اللوحة في مكان بارز في هذا المبنى كنموذج حي للوحدة والتضامن".

وشدد معالي رئيس مجلس النواب السيد أسامة النجيفي على ضرورة العمل معاً لتحقيق السلام وقال "لقد مرت عشرة أعوام في العراق ولازلنا نسعى لتحقيق السلام والكل يعلم انه لايمكننا ان نحققه مالم نعمل سويةً".

وكان مستشار شؤون الشباب في بعثة الامم المتحدة لمساعدة العراق قد وجه الدعوة الى تسعة طلاب شباب من كلية الفنون الجميلة في جامعة بغداد للمجيء الى مقر البعثة في شهر أيلول/سبتمبر حيث دارت بينهم نقاشات وعملوا على انجاز اللوحة الفنية. وقالت نور عبد العلي وهي احدى الفنانات اللائي عملن على رسم اللوحة متحدثة "لقد رسمنا هذه اللوحة كي نوصل صوتنا للحكومة العراقية إذ نأمل من خلالها ان يمضوا قدما وأن يعملوا على تنمية البلاد وأن يسمعوا صوتنا، فلقد عبرنا في هذه اللوحة عن كل مشاعرنا وما يواجهه العراقيون".

ويعد تمكين الشباب أحد القيم الجوهرية في عمل منظمة الامم المتحدة في العراق وعلى مر السنين، فلقد عملت الأمم المتحدة في العراق على تعزيز دور الشباب في بناء السلام والتسامح والاحترام المتبادل فضلاً عن توفيرها منبراً للشباب كي يتسنى لهم ايصال رسالتهم للسلام الى المراجع الدينية والقادة السياسيين.

جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2019.