طباعة

العيادات الطبية المتنقلة التابعة لمنظمة الصحة العالمية تصل إلى النازحين في قضاء كلار في محافظة السليمانية، العراق

بغداد، العراق، 16 مايو/أيار: أصبح بإمكان أكثر من 8000 من العراقيين النازحين داخلياً، والذين يعيشون في المخيمات والقرى في قضاء كلار وقضاء كفري في كرميان، جنوب شرق محافظة السليمانية، الحصول على الخدمات الصحية الأولية الأساسية التي تقدمها الفرق الطبية المتنقلة التي تدعمها منظمة الصحة العالمية.

بعد إغلاق مراكز الرعاية الصحية الأولية في مخيمي النزوح الداخلي تازه دي وﻗﻮﺭﺗﻮ في وقت سابق من هذا العام، بقي آلاف الرجال والنساء والأطفال محرومين من إمكانية الحصول على الرعاية الطبية. وبالتعاون مع مديرية الصحة العراقية ومنظمة التنمية المدنية، وهي منظمة محلية غير حكومية، أنشأت منظمة الصحة العالمية فريقين طبيين متنقلين، يتألف كل منهما من طبيب وممرض ومساعد صيدلي. كما قدمت منظمة الصحة العالمية ثلاث سيارات إسعاف لتسهيل إحالة مرضى الطوارئ.

وتقدم العيادات المتنقلة خدماتها إلى النازحين داخلياً في مخيمي تازه دي وﻗﻮﺭﺗﻮ، بالإضافة إلى النازحين داخليا ًوالمجتمعات المضيفة في جميع أنحاء قضاء كلار وقضاء كفري. وتبعد العديد من هذه المناطق مسافة تتجاوز الساعة عن مستشفى كلار، أقرب منشأة صحية ثانوية متاحة.

وتشمل الخدمات المقدمة في العيادات الاستشارات والأدوية وإحالات حالات الطوارئ. وتشمل أكثر الأمراض شيوعاً علاج التهابات الجهاز التنفسي العلوي والإسهال والأمراض المزمنة، بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم والسكري. وتقدم الفرق الطبية أيضاً جلسات توعية حول الوقاية من الأمراض المعدية والممارسات الصحية الجيدة.

وفي هذا السياق، قال د. سيروان محمد جمال، المدير العام لصحة كرميان: "تتسم العيادات المتنقلة بالأهمية لما توفره من خدمات إضافية كالرعاية التمريضية والاستشارات التي لا يستطيع العاملون المحليون تقديمها". وأضاف: "بدون هذا الدعم الذي تقدمه منظمة الصحة العالمية، لم يكن بإمكاننا الوصول إلى هذه المواقع، وإجراء الإحالات على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، أو دفع الحوافز للسائقين والممرضين العاملين في سيارات الإسعاف نظراً لمحدودية الموارد المتاحة لدينا".

بدورها، قالت باشتابا محمد، وهي أم لثلاثة أطفال وحامل في شهرها السابع وتعيش في مخيم قوراتو منذ 5 أعوام عقب نزوحها من ديالى بعد نزاع مسلح: "كان هناك مركز للرعاية الصحية الأولية هنا لكنه أُغلق قبل شهرين. أنا سعيدة لأن الرعاية الصحية هي إحدى الخدمات التي ما زلنا نتلقاها في هذا المخيم، لأن الصحة مهمة".

وقدِم النازحون أساساً من الأنبار وديالى وصلاح الدين، وما يزال موعد عودتهم مجهولاً. ويتشارك قضاء كلار وقضاء كفري أراضيهما مع محافظتي ديالى وصلاح الدين.

تشكر منظمة الصحة العالمية شركائها والجهتين المانحتين، مكتب الولايات المتحدة للمساعدة الخارجية في حالات الكوارث ومكتب المفوضية الأوروبية للمساعدات الإنسانية والحماية المدنية (إيكو)، على تعاونهما ودعمهما المتواصلين للرجال والنساء والأطفال الذين يعيشون في أماكن النزوح ومناطق العودة. فبدون هذا الدعم، كانت هذه المجتمعات ستفتقر إلى خدمات الرعاية الصحية التي تشتد حاجتها إليها.

للمزيد من المعلومات، يرجى التواصل مع:
بولين أجيلو
مسؤولة اتصال في منظمة الصحة العالمية
009647729877288
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

أجيال سلطاني
مسؤولة اتصال في منظمة الصحة العالمية
009647740892878
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

غيدا المياحي
مسؤولة اتصال في منظمة الصحة العالمية
009647827886765
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

معلومات إضافية

  • Agency: WHO