اليابان شريك المنظمة الدولية للهجرة لمعالجة دوافع عدم الاستقرار واوجه الضعف في مواقع النزوح والعودة في العراق

بغداد - يمر العراق بمنعطف حرج نتج عن الحرب الضارية مع داعش وتاريخ طويل من الصراع الداخلي مما أدى إلى نزوح جماعي ونكسة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلد. واليوم ، يواجه العراق الآثار التراكمية للنزاعات الماضية المؤثرة على تطوره الأمر الذي جعل البلاد عرضة لصراع متكرر.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، أطلقت المنظمة الدولية للهجرة وحكومة اليابان مشروع مبتكر يهدف إلى معالجة دوافع عدم الاستقرار والهشاشة في مواقع النزوح والعودة في العراق. من خلال تقديم استجابة في الوقت المناسب للتحديات التي تواجه العراق، سيدعم هذا المشروع حكومة العراق لمخاطبة دوافع عدم الاستقرار في مجالي الأمن والتنمية ، وبالتالي بناء مجتمعات أكثر قدرة على التكيف وتحسين الثقة والاطمئنان في المؤسسات الحكومية.

بالتعاون الوثيق مع سلطات الحكومة المحلية وقادة المجتمع ستنشئ المنظمة الدولية للهجرة منتديات الشرطة المجتمعية (CPF) لتحسين التواصل والثقة بين أفراد المجتمع ووكالات إنفاذ القانون بشأن قضايا الأمن والتنمية المحلية وطرح أنشطة التماسك الاجتماعي وبناء السلام لتعزيز القدرة المحلية على حل النزاع سلميا ودعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة الحجم لمخاطبة النقص الحاد في فرص العمل. سيكون التركيز بشكل خاص على إشراك المقاتلين السابقين الذين تم تسريحهم والذين مع نهاية القتال الفعلي مع داعش يسعون إلى استعادة حياتهم في مناطقهم الأصلية.

"على حد تعبير الأمين العام للأمم المتحدة غوتيريس، فإن منع نشوب النزاعات ليس مجرد أولوية ، ولكنها الأولوية بكل معنى الكلمة " قال رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق ، جيرارد ويت “ تقر حكومة العراق في العديد من وثائق سياساتها الرئيسية بالصلات القائمة بين الأمن والتنمية وسيدعم هذا المشروع الحكومة لتفعيل هذه العلاقة من خلال معالجة العوامل الاقتصادية والاجتماعية والأمنية الهشة في المجتمعات الضعيفة في وقت واحد وبشكل كلي. "

وسيعتمد المشروع على التاريخ الطويل للتعاون المثمر بين المنظمة الدولية للهجرة وحكومة اليابان وحكومة العراق. ففي الفترة 2018-2019 وبدعم من حكومة اليابان دربت المنظمة الدولية للهجرة شركاء الحكومة المحلية والمجتمع المدني على سبل تخفيف التوترات وإعادة بناء العلاقات في المجتمعات المحلية في مناطق العودة. وشاركت المنظمة الدولية للهجرة أيضا مع جامعات عراقية مختلفة لفهم حلقة الصراع والعنف في العراق بشكل أفضل وتحديد الطرق التي يمكن بها كسر هذه الحلقة.

وقال ناوفومي هاشيموتو ، سفير اليابان لدى جمهورية العراق: "لقد قررت اليابان مؤخرا ارسال حزمة مساعدات جديدة للعراق بقيمة 63 مليون دولار أمريكي بما في ذلك هذا المشروع كمساهمة في تحقيق مجتمع يسوده السلام وإرساء التنمية الاقتصادية في العراق ضمن نهج جديد يتم فيه دمج مبادرات الأمن والتنمية. وبهذه الحزمة يبلغ إجمالي المساعدات اليابانية للأشخاص المتضررين من الأزمة 500 مليون دولار أمريكي. "

لمزيد من العلومات يرجى الاتصال بساندرا بلاك في المنظمة الدولية للهجرة في العراق ٠٠٩٦٤٧٥١٢٣٤٢٥٥٠
البريد الالكتروني : عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

معلومات إضافية

  • Agency: IOM
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2019.