التعلم من أجل تغيير المستقبل: برنامج دعم تعليمي للنازحين داخلياً واللاجئين

يعيش نحو 1.5 مليون شخص في العراق إما كلاجئين أو نازحين داخلياً بضمنهم رجال ونساء وأطفال يكافحون كل يوم من أجل تلبية احتياجاتهم الأساسية و الحصول على الخدمات الضرورية. وعلى الرغم من أن إيجاد مأوى وتأمين الطعام لهؤلاء الأشخاص هو الأولوية العاجلة والواضحة، ينبغي أن يكون التعليم جزءاً من الاستجابة الطارئة والخطط طويلة الأجل أيضاً.

إن التعليم حق أساسي وعامل مهم في استعادة ثقة الأشخاص الذين فقدوا كل شيء. ومن ناحية أخرى، يلعب التعليم دوراً رئيساً في ضمان الحد من الفقر وتمكين الأفراد الذين بوسعهم الإسهام بنحو إيجابي في مجتمعاتهم.

أعدت منظمة اليونسكو والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين برنامج دعم تعليمي يستهدف مجتمعات النازحين داخلياً واللاجئين في إقليم كردستان في العراق والموصل وكركوك.

يهدف البرنامج إلى زيادة فرص التعليم والتوظيف للأميين من الفئات الضعيفة في المناطق الريفية والمناطق الحضرية الفقيرة، على وجه الخصوص الشباب والنساء، ودعم المؤسسات الوطنية والمنظمات المجتمعية في تقديم دورات محو الامية النوعية والتدريب على مهارات الحياة للنازحين داخلياً واللاجئين.

بتنفيذ المرحلة الأولى التي تضمنت إنشاء 17 مركز تعلم مجتمعياً مد البرنامج يده إلى 1,294 مستفيداً مباشراً وأكثر من 6 آلاف مستفيد غير مباشر، وتجاوز عدد المستفيدين الأرقام المتوقعة.

وبناء على ما تحقق من نتائج تمت توسعة البرنامج ليستهدف 1200 مستفيداً جديداً من سن الخامسة عشرة فما فوق (60 بالمائة منهم نساء). والمستفيدون هم من النازحين داخلياً ومجموعة صغيرة من اللاجئين السوريين (حوالي 240 شخصاً) يعيشون في مجتمعات مضيفة في المناطق التي يتم تنفيذ الأنشطة فيها.

وتشمل الأنشطة بناء قدرات خبراء ومعلمي محو الأمية، وتنظيم دورة كاملة من دورات محو الأمية تم تطويرها وعلى وفق المنهج الدراسي العراقي ونفذت عبر مراكز التعلم المجتمعية، وعقد شراكة استراتيجية مع وزارة العمل والشؤون الاجتماعية ووزارة التربية ووزارة الهجرة والمهجرين بهدف زيادة فرص الحصول على تعليم نوعي. وهنالك نشاطات إضافية تشمل التدريب على مهارات الحياة الأساسية والاستشارة والتدريب المهني غير الرسمي.
وسوف تعمم اليونسكو مفهوم بناء السلام أيضاً في البرامج التعليمية للشباب من اجل تعزيز الحوار والمصالحة، وستطلق حملة “القراءة للسلام” لدعم تطوير مكتبات السلام في مراكز التعلم المجتمعية.

وقد تم تصميم كافة العناصر بغية دعم المستفيدين المستهدفين في انتقالهم إلى حلول دائمة سواء كانت الإعادة أو العودة إلى الوطن أو المجتمع الأصلي أو الاندماج في المجتمع الجديد أو إعادة التوطين في بلد ثالث.

وصفت مديرة مكتب اليونسكو في العراق السيدة لويس هاكستاوزن البرنامج أنه “يوفر للنازحين واللاجئين بدائل حقيقية وملموسة لتقرير مستقبلهم من خلال تزويدهم بمهارات محو الأمية التي يحتاجونها للحصول على فرص عمل أفضل وتعزيز اندماجهم الكامل في المجتمعات المضيفة.”

جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2020.